• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تستمع للشاهد في قضية اتهام عربي بالرشوة

«جنايات أبوظبي» تنظر قضية نيجيري متهم بتهريب كوكايين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يناير 2014

إبراهيم سليم (أبوظبي)- استمعت محكمة جنايات أبوظبي، برئاسة المستشار سيد عبدالبصير وعضوية القاضيين أيمن عبد الرحمن وثاني عبدالله في جلستها أمس، إلى الشاهد في قضية إتهام عربي، بالرشوة، وقررت تأجيلها إلى جلسة 24 فبراير المقبل، لتفريغ محتويات القرص المدمج الثاني.

وقد أصر المتهم على الإنكار بحدوث الواقعة، وأن ما استلمه من مبالغ عبارة عن دين له بحق الشاهد.

وتعود تفاصيل القضية إلى أن المتهم قد طلب من شاهد الإثبات رشوة قيمتها 15 ألف درهم، مقابل تخليص مستحقات شركته التي تعمل في مجال الإنشاءات العقارية، وذلك في عملية إنشائية لأحد المساجد بأبوظبي.

وتم استدعاء شاهد النفي، وبعد أدائه اليمين، أكد للمحكمة أن المتهم وشاهد الإثبات تجمعهما علاقة صداقة قوية وفريدة من نوعها، وأن المتهم هو أحد جيرانه، وأنه منذ نحو 6 أشهر، زار المتهم في مكتبه، وبالمصادفة سمع أصوات المتهم وشاهد الإثبات ترتفع في مناقشة، حول رغبة الشاهد في الحصول على مبلغ مالي قيمته 7 آلاف درهم نظير بضاعة، مشيرا إلى انه عمل على توفير المبلغ المالي من جيبه الخاص، للشاهد وذلك بناء على طلب من المتهم.

وقال شاهد الإثبات : إنه أنجز كافة المتطلبات الخاصة بالمشروع، وإنه كان يتردد على مكتب المتهم بشكل مستمر للحصول على بقية مستحقاته المالية، خاصة وأن بعض المقاولين الذين انجزوا أعمالهم بعده قد استلموا جميع مستحقاتهم.

وأضاف: عندما طلبت من المتهم منحي بقية مستحقاتي المالية، طلب مني مبلغا ماليا قدره 15 ألفا و500درهم، كرشوة وذلك لسداد المصروفات الدراسية الخاصة بولديه، لافتا إلى ان المتهم قد حصل منه في وقت سابق على مبلغ 80 ألف درهم كمساعدات مالية للمحتاجين في سوريا، وقررت المحكمة تأجيل القضية الى حين عرض القرص المدمج الثاني الخاصة بتسجيل واقعة الرشوة. كما نظرت المحكمة قضية نيجيري متهم بحيازة وتهريب 130 كبسولة كوكايين بمقدار 1 كيلوجرام بداخل أحشائه، إلى جلسة 2 فبراير المقبل، وذلك الى حين حضور الشاهد. وتعود تفاصيل القضية، الى أن المتهم، والذي كان يتوجه من البرازيل إلى نيجيريا، اشتكى من آلام في أحشائه أثناء تواجده في منطقة «الترانزيت» في مطار أبوظبي، حيث قامت السلطات المختصة بالمطار بإصدار تأشيرة دخول من أجل العلاج على نفقة الدولة، وبعد الكشف عليه تبين وجود كبسولات كوكايين في أحشائه وتم إخراجها.

واعترف المتهم بتهريب كبسولات الكوكايين إلى البرازيل، وأكد أنه لم تكن لديه أي رغبة في تهريب الكوكايين إلى الدولة. وشكك محامي المتهم في مسألة القاء القبض على مسافر في منطقة الترانزيت في المطار وتطبيق القوانين المحلية عليه، مشيراً إلى أن منطقة « الترانزيت» لا تعتبر منطقة حدودية تابعة للدولة التي تقع فيها، ولا يحق توجيه الاتهام إلى المسافر العابر من خلالها وليست كل جريمة من اختصاص الدولة تطبق فيها القوانين المحلية. ورد رئيس الجلسة بأن من حق شرطة وقضاء أبوظبي محاكمة المتهم الذي ألقي القبض عليه داخل منطقة «الترانزيت» في مطار أبوظبي، وهي منطقة تابعة لحكومة أبوظبي، وبالتالي تنطبق عليه كافة القوانين المتعلقة بحيازة المخدرات أو المهلوسات العقلية ولها الحق في محاسبته.

وشكك محامي المتهم ايضاً في مسألة التقارير الطبية الصادرة من الجهات المختلفة حول عدد كبسولات الكوكايين التي تم استخراجها من أحشاء المتهم، لافتاً إلى أن حيازة 130 كبسولة كوكايين داخل أحشاء المتهم عبر رحلة لمدة 16 ساعة من المؤكد أن تودي بحياته، وهو من المستحيل أن يحدث. وأصدر القاضي غرامة بقيمة 1000 درهم على الضابط الشاهد الذي لم يحضر للمحكمة للإدلاء بأقواله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض