• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قوات أمن جنوب السودان تحاصر منزل لام أكول

البشير: انتخاباتنا نزيهة وتشكيك «المستعمرين» غير مؤثر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

الخرطوم، جوبا (وكالات) صرح الرئيس السوداني عمر البشير، أمس، بأن تشكيك دول «الترويكا» الغربية المعنية بالشأن السوداني (الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج) في نزاهة الانتخابات السودانية الأخيرة، لن يؤثر على الديمقراطية ومسيرة الحوار الوطني في السودان. وقال، خلال كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر وزراء دفاع دول شرق أفريقيا في الخرطوم: «إن الانتخابات شهدت تنافس أربعة وأربعين حزباً سياسياً، وأقر كل الذين قاموا بمراقبتها بنزاهتها وشفافيتها، وعلى الرغم من ذلك لم ترض بعض الأطراف الاستعمارية، وهذا لن يؤثر على المسيرة الديمقراطية والحوار الوطني لبلادنا». وأضاف: «لقد عانينا في السودان من الحصار الجائر والاستهداف غير المبرر لأكثر من 25 عاماً، غير أننا لم ولن نستسلم، واستطعنا بفضل الله علينا أن ننجز الكثير من أهدافنا الاقتصادية والأمنية والسياسية، وكان آخرها الانتخابات الرئاسية والتشريعية». ودعا البشير إلى مواجهة «الأجندة الخارجية لبعض القوى الفاعلة والمؤثرة التي تثير الفتن لاستبقاء الصراعات في أفريقيا لحرمانها من إقامة واجهة موحدة أو حلف فاعل يدافع عن الحق الأفريقي في العلم والمعرفة والتكنولوجيا». وطالب المؤتمرين بأن يولوا دولة جنوب السودان الوليدة جل اهتمامهم، والعمل على وقف الصراع داخلها، داعياً إلى إعادة الترتيبات الأمنية الإقليمية لمواجهة ظاهرة الاعتداءات المتكررة على الأبرياء في كينيا والصومال، وملاحقة المجرمين والإرهابيين، ووضع حد لأعمالهم العدوانية. من جانب آخر، أعلن لام أكول زعيم «الحركة الشعبية لتحرير السودان-التغيير الديمقراطي»، المنشق عن «الحركة الشعبية لتحرير السودان» الحاكمة في جنوب السودان، أن قوات الأمن حاصرت منزله في جوبا. وقال أكول للصحفيين عبر الهاتف «جاء رجال الأمن الليلة (قبل) الماضية وطوقوا منزلي وأغلقوا كل الطرق المؤدية إليه». وأضاف أنه لم يعرف السبب، ولم يتم إبلاغه بأنه رهن الإقامة الجبرية في منزله، موضحاً أنه منع من مغادرة البلاد العام الماضي لكن مازال بوسعه التنقل في جوبا. وتابع «لي حقوق دستورية تمنحني التنقل بحرية». وقال أمين عام «التحالف الوطني» المعارض مارتن أليجو أبي: «هذه خطوة ذات دوافع سياسية ضد زعامة التحالف الوطني».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا