• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اختتام «أيام مجلس التعاون» في طوكيو

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

طوكيو (وام)

اختتمت في طوكيو الأربعاء الماضي فعاليات أيام مجلس التعاون لدول الخليج العربية في محطتها العاشرة بندوة تحت عنوان (التعاون الإعلامي بين دول المجلس واليابان).

وقال الأمين العام المساعد للشؤون الثقافية والإعلامية بالأمانة العامة للمجلس خالد بن سالم الغساني في كلمة افتتح بها الندوة نيابة عن أمين عام المجلس الدكتور عبد اللطيف الزياني، إن تلك الفعاليات بدأت منذ 10 أعوام وتنقلت بين عواصم أوروبية وآسيوية بهدف «توفير البيئة المناسبة لحوار تفاعلي مع أصدقائنا إيمانا منا بأهمية التواصل المباشر الذي يتيح تلاقي المعرفة والعرض المباشر للمعلومة الموثقة ليس لغايات تسويقية وإنما لترسيخ حوار مع الأصدقاء حول قضايا معاشة وهموم حاضرة نسمع منكم وتسمعون منا حتى يكون الحكم مبنيا على معلومات وليس على صور انطباعية غير واقعية».

وأوضح أن غاية الفعاليات المتنقلة هي توفير البيئة المناسبة لحوار تفاعلي حول قضايا ثقافية واقتصادية وإعلامية يعزز مد جسور التفاهم بين دول المجلس وبين البلدان الصديقة في مختلف المجالات الثقافية والحضارية.

وأضاف أن التجانس بين دول المجلس أسهم في تمكينه من تبني مواقف موحدة تجاه العديد من القضايا وسياسات ترتكز على مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام سيادة كل دولة على أراضيها ومواردها واعتماد مبدأ الحوار السلمي وسيلة لفض المنازعات، ما أعطاه قدراً كبيراً من المصداقية كمنظمة دولية فاعلة في هذه المنطقة الحيوية للعالم بأسره.

وأوضح الغساني أنه على الرغم تطور وسائل الإعلام فتأثير الفكرة الأولى عن المسائل التي لا يعرفها الناس ما زال قائما خاصة في حالة البعد الجغرافي كما هو الحال بين دول المجلس واليابان، ما أتاح لوسائل الإعلام إيصال معلومات قد لا تكون دقيقة في الاتجاهين فتؤسس بناء عليها صورة نمطية مشوهة لا تعكس الواقع الذي يعيشه ويعتقده هذا الطرف أو ذاك.

واستشهد بما ما تعرض له الإسلام من تشويه بينما الواقع نقيض ذلك تماما فالدين الإسلامي أداة ضبط أخلاقي ضرورية وصمام أمان مهم للحد من التطرف والتعصب والحفاظ على قيم الأسرة واحترام الآخر ودورنا الإعلاميين هو ألا يسمحوا لمجموعة صغيرة من المتطرفين بتشويه صورة هذا الدين العظيم.

وأعرب في ختام كلمته عن أمله في أن تحقق الفعاليات الأهداف المنشودة منها وتفتح آفاقا جديدة للتعاون على الأصعدة كافة ومد جسور التعاون والمعرفة بين دول وشعوب مجلس التعاون وحكومة وشعب اليابان.

وبعد ذلك ألقى رئيس مجلس الصحافة الأجنبية في اليابان كيوتاكا أكاساكا كلمة أكد فيها أهمية إقامة مثل هذه الفعاليات من أجل دفع التواصل بين الجانبين لإيجاد فهم أعمق وأوسع ونقل الصورة الصحيحة في مختلف النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا