• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

سفن الشحن الإيرانية تبتعد عن اليمن

غارات التحالف العربي تدمر اللواء 33 في تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

عقيل الحلالي (صنعاء، عواصم، وكالات) شنت مقاتلات التحالف العربي غارات متوالية على مواقع المتمردين الحوثيين في مدينة عدن جنوب البلاد، ووصف سكان، تحدثوا لـ(الاتحاد)، الضربات الجوية بـ«العنيفة جداً»، وقالوا انها تركزت خصوصا على مواقع الحوثيين في منطقة المعاشيق حيث القصر الرئاسي في «كريتر»، وسط المدينة الساحلية. وأضافوا أن مسلحين حوثيين حاولوا الفرار من منطقة القصر الرئاسي لتفادي الغارات قبل أن يتصدى لهم مقاتلون من المقاومة المحلية ويشتبكوا معهم.وجاءت هذه الغارات بعد ساعات على قصف جوي عنيف طال معسكرات ومقار أمنية ومناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين. وقالت مصادر محلية إن اثنين من مسلحي المقاومة في عدن قتلا أمس، باشتباكات مع مسلحين حوثيين في منطقة «دار سعد»، شمال المدينة. وأوضحت أن قناصة حوثيين في المنطقة ذاتها قتلوا طفلا في العاشرة من عمره وجرحوا بالغين اثنين. وفي محافظة أبين المجاورة، قتل 13 مسلحا في غارة جوية على موقع عسكري للحوثيين وقوات الرئيس السابق في بلدة «لودر»، شمال المحافظة. وتسببت الغارة بتدمير آليات عسكرية في الموقع المستهدف، بحسب مصدر محلي. كما شنت مقاتلات حربية أمس غارات على مواقع للمتمردين في محافظتي لحج وتعز، واستهدفت تجمعات الحوثيين وقوات صالح في مدينة الحوطة، عاصمة لحج، وفي منطقة «الوهط» القريبة، وطالت لأول مرة بلدة «تبن» المجاورة. وأفادت مصادر عسكرية، أمس، بمقتل ستة أشخاص وإصابة 7 آخرين في غارة جوية على مدينة تعز. واستهدفت غارة جوية تجمعا للحوثيين وقوات صالح في مدينة دمت بمحافظة الضالع التي تشهد منذ أسابيع معارك عنيفة خلفت مئات القتلى.وفي ذات السياق، قصف طيران التحالف تجمعا للحوثيين في محافظة الحديدة غرب اليمن. وأوضحت مصادر صحفية أن الغارات استهدفت تجمعا للحوثيين ونقطة عسكرية في مديرية زبيد على خط التحيتا، مشيرة إلى أن هناك أنباء عن سقوط قتلى وجرحى. وتجدد القصف الجوي لقوات التحالف على مواقع المتمردين وأنصار الرئيس السابق في بلدة «صرواح» في محافظة مأرب حيث تفيد أنباء غير مؤكدة بتقدم الحوثيين في المواجهات ضد رجال القبائل واقترابهم من مشارف مدينة مأرب مركز المحافظة الغنية بالنفط. وقالت مصادر قبلية إن قتالا عنيفا في محافظة مأرب شرقي العاصمة اليمنية صنعاء أسفر عن مقتل 15 شخصا عندما حاول المسلحون الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح التقدم في مديرية صرواح الوعرة. وضربت غارات جوية متجددة بعد أيام من إعلان الرياض نهاية حملة القصف الرئيسية اللواء 35 في تعز وهي وحدة في الجيش اليمني موالية لمصلحة كانت قواتها قد اشتبكت هذا الاسبوع مع مقاتلين يدعمون الرئيس عبد ربه منصور هادي. وفيما شهدت بلدة «حرض» اليمنية، وهي منفذ حدودي رئيسي مع السعودية، تبادلا لإطلاق قذائف مدفعية في وقت مبكر امس، قصف الجيش السعودي تجمعات للحوثيين في مناطق حدودية بمحافظة صعدة. وقال سكان إن الاشتباكات العنيفة بين الحوثيين والمسلحين المحليين استمرت بالقرب من منطقة خور مكسر في عدن بالإضافة إلى تعز والضالع. وعلى نحو منفصل نفى متحدث باسم وزير الدفاع محمود الصبيحي أمس تقارير وسائل إعلام محلية أفادت بأن الحوثيين أفرجوا عن الصبيحي بعد أسابيع من الاحتجاز. من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي، أن سفن الشحن الإيرانية التي تخشى واشنطن أن تكون محملة بأسلحة، تتحرك إلى الشمال الشرقي مبتعدة عن اليمن. ووصف المسؤول الأميركي ذلك بأنه «علامة مبشرة»، لافتا إلى أن بلاده ستواصل متابعتها لهذه السفن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا