• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

بين طموح السادسة لـ«الريدز» والـ13 لـ«الملكي»

ليفربول والريال.. «رواية الأبطال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مايو 2018

محمد حامد (دبي)

يكتسب نهائي دوري أبطال أوروبا، الذي تتجه صوبه أنظار الملايين حول العالم الليلة جاذبيته وسحره من مؤشرات التفوق الحائرة بين الفريقين، فهي تبتسم لليفربول أحياناً، ثم تلتفت سريعاً لتقول سيظل مجد الأبطال ملكياً، فقد تألق فريق يورجن كلوب في النسخة الحالية للبطولة «رقمياً على الأقل»، فيما عدا إياب نصف النهائي أمام روما بالأولمبيكو، فالريدز هو الفريق الأكثر تسجيلاً للأهداف في مشوار البطولة بـ40 هدفاً، أي بفارق 10 أهداف عن تلك التي سجلها منافسه في موقعة الليلة ريال مدريد، واستقبل دفاع الفريق الإنجليزي 13 هدفاً مقابل 15 هزت الشباك الملكية.

الفريق الأحمر يملك هجوماً نارياً يتكون من محمد صلاح، وروبرتو فرمينو، وساديو ماني، ولهم 90 هدفاً في جميع البطولات الموسم الحالي، منها 29 هدفاً في النسخة الحالية لدوري الأبطال، مقابل 20 هدفاً في البطولة لثلاثي الـ«بي بي سي» بنزيمة وبيل وكريستيانو، و 74 هدفاً في مختلف منافسات الموسم، ويسعى الفريق الأحمر للفوز باللقب القاري للمرة السادسة في تاريخه، ليتفوق على البارسا والبايرن ولكل منهما 5 ألقاب، وفي حال فعلها الليفر فسوف ينفرد بالمركز الثالث في قائمة الأكثر تتويجاً باللقب بعد الريال والميلان.

ولكن في الوقت ذاته، نجح الفريق الملكي في تأكيد شخصيته القارية، وأثبت أنه يملك كاريزما خاصة في البطولة، فقد تفوق في مشواره الحالي على باريس سان جيرمان بطل فرنسا، ثم يوفنتوس المتوج بالدوري الإيطالي، وأطاح بالعملاق البافاري بايرن ميونيخ بطل البوندسليجا، ليصبح ريال زيدان «بطل الأبطال» قبل أن يخوض موقعة النهائي، ومن هذه الزاوية يصبح رفاق رونالدو الأقرب للحصول على اللقب للمرة الثالثة على التوالي والـ13 في التاريخ، وهناك دافع آخر لفريق زيدان للعودة من كييف باللقب القاري، وهو ألا يخرج الفريق من الموسم بصفر من البطولات، فقد ذهب لقب الليجا وكذلك كأس الملك للغريم الأزلي برشلونة.

مؤشرات التشكيلة

مؤشرات التفوق في التشكيلة المتوقعة لموقعة كييف، تقول إن الريال يملك عناصر الوسط الأفضل في العالم، خاصة إذا كان هؤلاء النجوم في قمة مستوياتهم، حيث يقوم كاسيميرو وتوني كروس ولوكا مودريتش بالمزج بين المسؤوليات الدفاعية والمهام الهجومية بتناغم وتوازن لا مثيل لهما، فضلاً عن أن كريستيانو رونالدو يظل اللاعب الأكثر توهجاً وتألقاً في دوري الأبطال تاريخاً وحاضراً، فهو هداف البطولة التاريخي، وهدافها في نسختها الحالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا