• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

قام ببطولته أحمد عبد العزيز وكتبه عايد الرباط

الإمام «محمد عبده».. ثورة عن طريق التعليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 26 أغسطس 2016

القاهرة (الاتحاد)

«الإمام محمد عبده».. مسلسل تاريخي واجتماعي وإنساني مهم، تناول سيرة أحد رواد التجديد الفكري والديني في العالم الإسلامي، وهو الإمام محمد عبده منذ مولده 1849 إلى وفاته 1905، حيث تلقى دراسته بالأزهر الشريف، ونجح بفكره المستنير أن يجمع بين ثوابت الدين والعقلانية التي تفتح باب الاجتهاد بما لا يتعارض مع ثوابت العقيدة، وتمرد على الجمود الفكري والعقليات المتحجرة، وهو ما سبب له الكثير من المشاكل في بداية حياته الفكرية، قبل أن يتعرف إلى جمال الدين الأفغاني ويقودا الحركة الوطنية للتخلص من الاحتلال البريطاني، ويواصلا جهادهما لنشر التعليم وإصلاح الأزهر والأوقاف، وأصبح أحد أقطاب حركة الإصلاح الفكري والسياسي في مصر والعالم الإسلامي. وقام ببطولة المسلسل الذي ألفه عايد الرباط وأخرجه شكري أبو عميرة، أحمد عبدالعزيز الذي جسد شخصية «محمد عبده»، ومنى عبدالغني «زوجته غالية»، وأحمد ماهر «والده»، وعفاف شعيب «والدته»، ووفاء عامر «الراقصة نورا»، وأحمد راتب «الشيخ عبدالعاطي»، وأشرف عبدالغفور، وهادي الجيار، وأحمد خليل، وإبراهيم خان، وفاروق الرشيدي، وعلي حسنين، وطارق لطفي، ولقاء سويدان.

وقال المخرج شكري أبو عميرة إن المسلسل لا يجب تصنيفه كمسلسل ديني، بل اجتماعي من الدرجة الأولى، وأنه حقق نجاحاً كبيراً عند عرضه في أكثر من 15 دولة، منها الإمارات العربية المتحدة، والسعودية، وسلطنة عُمان، والأردن، وتونس، وغيرها، وأنه رغم محاولات المسؤولين عن الإنتاج في مصر في نهاية القرن الماضي تقليص الأعمال التي تتناول شخصيات تاريخية ودينية بارزة، لم يفقد المؤلفون الأمل، بل كتبوا أعمالاً تتناول قصص حياة عدد من هؤلاء البارزين، وأنه كان مقرراً إنتاج المسلسل لصالح «قطاع الإنتاج بالتليفزيون»، ولكن المشروع تعثّر لأسباب غير معلومة، وهو ما تكرر مع مدينة الإنتاج الإعلامي، ثم قررت «صوت القاهرة» إنتاجه ليكون باكورة أعمالها التاريخية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء