• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قدمه 16 طالباً مواطناً في كلية الإمارات للتكنولوجيا

مشروع تخرج لتدريب العمالة المساعدة على إجراءات السلامة والإطفاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

أحمد عبدالعزيز

أحمد عبد العزيز (أبوظبي)

قدم 16 طالباً وطالبة، في كلية الإمارات للتكنولوجيا بأبوظبي، مشروع تخرجهم الذي يتضمن إطلاق حملة توعية لتدريب العمالة المساعدة على إجراءات الوقاية والسلامة والإسعافات الأولية والإطفاء وحماية حقوق الطفل، على أن تشمل الحملة، التي بدأت تجريبياً، مناطق أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

وقال الدكتور معين صالح يحيى، المشرف على مجموعات التخرج: «إن البرفسور بروس تايلور رئيس كلية الإمارات للتكنولوجيا وعميد الكلية أطلق حملة (أهلهم .. دربهم)، بعد انتهاء الطلاب من المشروع، بحضور الدكتور محمد صمودة عميد الكلية، والدكتور عبد الوهاب بو خنوفة رئيس قسم الإعلام».

وأضاف أن الحملة خاصة بتأهيل وتدريب العمالة المساعدة في أبو ظبي كمشروع تخرج قام به 16 طالباً مواطناً، مشيراً إلي أن فكرة المشروع جاءت من تساؤل بنيت عليها الحملة، تتمثل في هل العمالة المساعدة قادرة على القيام بالإسعافات الأولية أو تمتلك خبرة في التقليل من خطر الحوادث أو الانتباه لها قبل حدوثها؟.

وأشار إلى أن الفكرة دعت إلى القيام بمجموعة من الدراسات خاصة بالعمالة المساعدة داخل إمارة أبوظبي، بلغت أربع دراسات (دراسة عن العمالة المساعدة، ودراسة خاصة بمشكلات العمالة المساعدة، ودراسة خاصة بتأثير العمالة المساعدة على الأطفال، إضافة إلى استبيان خاص بالعمالة المساعدة بمدى قياس فعالية الحلمة على مستوى إمارة أبو ظبي) وجاءت نتائج الدراسات لتؤكد ضرورة قيام الحملة بتأهيل وتدريب العمالة المساعدة، وإقرار قوانين تنظم استقدام العمالة المساعدة إلى دولة الإمارات.

ولفت إلى أن الحملة سعت إلى العمل على الارتقاء بالعمالة المساعدة ورفع مستواها المهني والمجتمعي، في سبيل أمن وسلامة المجتمع من الأخطار التي يمكن تداركها قبل أو أثناء حدوثها، موضحاً أن الحملة هدفت إلى توعية العمالة المساعدة على ما قبل الخطر أو حدوث الحادثة، في سبيل التصرف السليم حتى وصول المنقذين، ونشر الوعي الآمن في المنزل والمدرسة والمؤسسة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض