• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

إنتاجها من الخام بلغ مستوى قياسياً في يوليو

السعودية تلجأ لسلاح «حجم الإنتاج» لتحقيق التوازن في سوق النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 أغسطس 2016

رويترز

بلغ إنتاج النفط السعودي مستوى قياسياً في يوليو الماضي، وفقاً للإحصاءات المنشورة، ومن المرجح أن يبلغ مستوى قياسياً آخر في أغسطس الجاري، وفقاً لمصادر بالقطاع.

بعض المحللين فهموا الزيادات كاستعراض لقدرة المملكة على زيادة الإنتاج قبل اجتماع غير رسمي لوزراء النفط في الجزائر الشهر المقبل.

وفقاً لهذا الرأي، فإن السعودية تعزز إنتاجها كرسالة تحذير إلى المنافسين من أنه في حالة عدم الاتفاق على تثبيت الإنتاج، فإنها قادرة على مواصلة زيادة إنتاجها وإيقاع مزيد من الألم بكل مصدري النفط. ولعلها ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها السعودية إلى سلاح حجم الإنتاج للدفع صوب اتفاق ومعاقبة عدم الامتثال.

لكن نظرة أقرب على إحصاءات إنتاج المملكة واستهلاكها وصادراتها في الفترة الأخيرة ترسم صورة أكثر دقة. ففي هذه المرة على الأقل لا يوجد ما يدل على أن السعودية ترفع الإنتاج لتكثيف الضغط على منافسيها من أجل التوصل إلى اتفاق على تثبيت الإنتاج.

وعادة يزيد إنتاج النفط السعودي خلال أشهر الصيف لتلبية الاستهلاك المباشر الإضافي للخام في محطات الكهرباء بالمملكة. وفي السنوات العشر الأخيرة، كان إنتاج النفط السعودي يزيد نحو 400 ألف برميل يومياً في المتوسط في يونيو عنه في يناير. كما كانت مستويات الإنتاج بين يناير ويوليو متفاوتة بشدة، حيث تراوحت بين خفض قدره 325 ألف برميل يومياً، وزيادة أكثر من مليون برميل يومياً. لكن الإنتاج يميل إلى زيادة موسمية بين 150 و650 ألف برميل يومياً، وفقاً لمبادرة البيانات المشتركة.

وفي 2016، زاد إنتاج الخام 440 ألف برميل يومياً بين يناير ويوليو، وهو ما لا يخرج عن النطاق المعتاد. كما سجلت درجات الحرارة في أنحاء شبه الجزيرة العربية والأجزاء المجاورة من الشرق الأوسط مستويات قياسية خلال يوليو أوائل أغسطس. ومن المرجح أن يكون الطلب القوي على تكييف الهواء قد ساهم في زيادة استهلاك النفط الخام والمنتجات المكررة مثل الديزل وزيت الوقود.
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا