• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مناورات حربية مشتركة بين الفلبين وأميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

بدأ آلاف الجنود من الفلبين والولايات المتحدة مناورات حربية سنوية أمس هي الأولى بموجب اتفاق أمني مع الولايات المتحدة يركز على الأمن البحري في مواجهة الوجود البحري المتزايد للصين في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

وتختبر المناورات الجديدة الاستعداد القتالي للحليفين القديمين في هذا الجزء من العالم للرد على أي تهديدات بحرية بما في ذلك القرصنة وعمليات المساعدة الإنسانية والتعامل مع الكوارث. وتم التوقيع على الاتفاق الأمني الجديد الأسبوع الماضي قبل ساعات من زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للفلبين.

وقال أوباما إن هذا الاتفاق دليل على الالتزام الأميركي «الحديدي» بالدفاع عن الفلبين الذي يجيء في إطار «محور» واشنطن الجديد في آسيا. وقال وزير الخارجية الفلبيني البرت ديل روساريو في مراسم بدء المناورات في قاعدة الجيش الرئيسية في العاصمة مانيلا إن «التوترات في منطقة آسيا والمحيط الهادي زادت بسبب المطالبات التوسعية والإقليمية المبالغ فيها وعدم الالتزام بسيادة القانون»، وقال «أنماط السلوك العدائي التي تهدف إلى تغيير الوضع القائم تهدد السلام والاستقرار في المنطقة، مناورات عام 2014 مع تركيزها على الأمن البحري تعزز قدراتنا على التعامل مع هذه التحديات». وقال قائد الجيش الفلبيني الجنرال ايمانويل باوتيستا إن تدريبات هذا العام تركز على معالجة «التهديدات غير التقليدية» . ( مانيلا ـ رويترز)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا