• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

منظمات «الهيكل» تدعو لمسيرة ضخمة إلى «الأقصى» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

أعلنت جماعات يهودية تنضوي في إطار منظمات «الهيكل» المزعوم، بالتعاون مع «منظمات شبابية صهيونية» تنظيم مسيرة تلمودية وصفتها بـ«الضخمة»› مساء اليوم الثلاثاء احتفالاً بما يسمى بـ«عيد الاستقلال». وحسب الإعلان، الذي تم ترويجه بالمواقع الإعلامية التابعة لمنظمات «الهيكل» وبعدد كبير من مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها، فإن المسيرة ستنطلق في تمام الساعة الـ 5:30 مساء اليوم من منطقة باب الخليل أحد بوابات القدس القديمة، وتنتهي عند باب المغاربة، للمطالبة باقتحامٍ جماعيٍ للمسجد الأقصى لإقامة طقوس وشعائر تلمودية واحتفالات خاصة بالمناسبة في باحات المسجد المبارك.

وأبرزت الإعلانات أن أهم مطالب المسيرة هو «تحقيق السيادة اليهودية الكاملة» على المسجد الأقصى، واقتحام المسجد المبارك بحرية تامة دون معوقات، وحرية تأدية الطقوس والصلوات التلمودية في ساحاته. وسيحاول عدد من قادة المستوطنين إدخال علم الدولة العبرية ورفعه داخل المسجد الأقصى. في المقابل، دعا الحراك الشبابي المقدسي إلى شدّ الرحال والتواجد المكثف في الأقصى طوال الغد للتصدي لأي محاولة من المستوطنين لتدنيس الأقصى، كما دعوا للمشاركة في الاعتكاف الليلي بالمسجد للهدف نفسه.

وردت سلطات الاحتلال بإغلاق بوابات المسجد المبارك مساء أمس. وقال مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني إن «سلطات الاحتلال فرضت إجراءات مشددة تهيئة لاقتحامات المستوطنين، وذلك بمنع المصلين من الرجال والنساء دون سن الخمسين من دخول الأقصى، وأغلقت البوابات لمنع المعتكفين، الذين يتصدون عادة لاقتحامات المستوطنين».

وتوقع الكسواني استمرار هذا التشديد على مدار اليوم لإفراغ الأقصى من المسلمين. من جهة أخرى، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية 7 قاصرين يهود يشتبه في قيامهم بأعمال تخريبية عنصرية، حسبما أعلنت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا سمري، التي قالت إنه يشتبه في أن 4 مراهقين تتراوح أعمارهم بين 13 و15 عاماً قاموا بكتابة شعارات «دفع الثمن»، وأخرى تمجد الحاخام مئير كاهانا مؤسس حركة «كاخ» العنصرية المعادية للعرب في موقع شمال غرب القدس. وأضافت أنه تم اعتقال 3 فتيات إسرائيليات اتهمن بالبصق على كاهن مسيحي أمس الأول قرب البلدة القديمة في القدس، وعثر في حقائبهن على إعلام إسرائيلية كتب عليها شعارات «دفع الثمن» و«الانتقام». ومثلت الفتيات أمام قاض للنظر في تمديد اعتقالهن أمس. وأعلنت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن محكمة في القدس مددت اعتقال مستوطن من مستوطنة «يتسهار» المتطرفة شمال الضفة الغربية المحتلة للاشتباه في مشاركته بأعمال تخريب ضد مسجد في بلدة أم الفحم العربية شمال إسرائيل في 18 أبريل الماضي. وينتهج المستوطنون المتطرفون سياسة انتقامية منهجية ضد الفلسطينيين تعرف باسم «دفع الثمن». (القدس المحتلة، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا