• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بحثا المصالحة في لقاء بالدوحة

عباس ومشعل يتفقان على صفحة جديدة للشراكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» خالد مشعل في العاصمة القطرية الدوحة أمس، في أول لقاء يجمع بينهما منذ التوصل لاتفاق المصالحة الفلسطينية. وكان الرجلان التقيا آخر مرة في القاهرة في يناير 2013. وساد اللقاء «أجواء إيجابية عبر خلالها كل من القائدين الفلسطينيين عن إرادتهما الجادة في فتح صفحة جديدة قائمة على أساس الشراكة الوطنية»، حسبما ذكر بيان لحركة «حماس».

وقال البيان إن عباس ومشعل «عقدا اجتماعا مطولا ظهر أمس في العاصمة القطرية الدوحة بحثا فيه آخر المستجدات في الساحة الفلسطينية وتطورات القضية وعلى رأسها اتفاق المصالحة الوطنية وتكريس الأجواء الإيجابية لتحقيقها». وتوجه عباس إلى قطر أمس الأول والتقى الأمير تميم بن حمد آل ثاني صباح أمس. ويقيم مشعل في الدوحة منذ أكثر من عامين بعد أن ترك دمشق منذ اندلاع الأحداث في سوريا.

وكانت حكومة «حماس» التي تسيطر على القطاع أعلنت أمس الأول أنها تجري «ترتيبات إدارية» لعودة 3 آلاف من العاملين في الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية إلى غزة. وقال أمين عام مجلس وزراء حكومة حماس عبد السلام صيام في تصريح صحفي «هناك بند يتعلق بالوضع الأمني وفيه تفاصيل كثيرة بعضها يتحدث عن العقيدة الأمنية وترتيبات إدارية تجري لعودة ثلاثة آلاف عنصر من الأجهزة الأمنية التابعة لرام الله للعمل بالأجهزة الأمنية في غزة، مع بقاء الوضع الأمني في قطاع غزة على ما هو عليه في الفترة الانتقالية». وكانت حركة «حماس» سيطرت في منتصف 2007 على قطاع غزة بعد أن طردت ممثلي السلطة الفلسطينية منه.

وأعلنت «حماس» ومنظمة التحرير الفلسطينية في 23 أبريل الماضي توصلهما لاتفاق على إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وتشكيل حكومة توافق وطني برئاسة الرئيس محمود عباس خلال 5 أسابيع. وأثار هذا الإعلان غضب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي أوقف مفاوضات السلام مع السلطة الفلسطينية مؤكدا أنه لن يتفاوض أبدا مع حكومة تدعمها حركة «حماس».

على الصعيد نفسه، اجتمع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مقر إقامته بالعاصمة القطرية الدوحة أمس، مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف. وبحث الرئيس مع بوغدانوف آخر التطورات والمستجدات في المنطقة، وعملية السلام المتعثرة، والمصالحة الفلسطينية. وحضر الاجتماع من الجانب الفلسطيني سفير دولة فلسطين لدى قطر منير غنام. (الدوحة، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا