• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شيخ الأزهر: الإسلام أول من دعا للعالمية

افتتاح مؤتمر «الحضارات في خدمة الإنسانية» بالبحرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

شهد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البحرين الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحضارات في خدمة الإنسانية الذي يستمر حتى السابع من الشهر الجاري بفندق الخليج في المنامة. وحضر المؤتمر لفيف من قيادات المؤسسات الدينية والفكرية والبحثية من 15 دولة عربية وأجنبية وعدد من المفكرين والباحثين الدوليين إضافة إلى ممثلين لبعض المنظمات الدولية المعنية وفي مقدمتها منظمة الأمم المتحدة.

وأكد فضيلة الشيخ أحمد محمد الطيب شيخ الأزهر في الكلمة الأولى للمؤتمر أن حوار الحضارات مهمة صعبة ومعقدة للغاية لأنه موضوع عام وواسع. واقترح مواصلة مملكة البحرين رعاية الحوار والتعارف بين الحضارات على مستويين أولهما بين اتباع المذاهب الإسلامية للاتفاق على القواسم المشتركة واحترام اختلافات كل مذهب وعدم اتخاذها مطية للكراهية والفتنة ، مؤكدا استعداد الأزهر للإسهام في استكمال ما بدأته البحرين في هذا المجال. وأكد أن الإسلام أول من دعا إلى العالمية لأنه جاء بحضارة إنسانية منفتحة لعناصر الحق والخير والجمال وأنها تعاملت مع الأديان والحضارات بكثير من الاحترام والتفاعل والتواصل كما تأثرت بها وأثرت فيها.

وأشار إلى أن العالم يعيش اليوم على سطح بركان عنيف يهدد بالانفجار نتيجة بعض النظريات السياسية ذات النزعة الاستعمارية والاستعلائية ضد الشرق مثل نظرية صراع النظريات الحضارات ونظرية نهاية التاريخ. وقال « إن هذه النظريات أضاعت فرصا للتلاقح بين حضارة الغرب وحضارات الشرق الأقدم منها والأكثر عقلانية وواقعية « التي أشار إلى أن بإمكانها إنقاذ العالم من الحروب والدمار لو تخلى الغرب عن سياسة الاستعلاء». ودعا المسلمين إلى حوار داخلي فيما بينهم قبل الحوار مع الغرب ، مشيرا إلى أن الغرب فهم لغة الاتحاد والكيانات المتحدة رغم قلة ما يملكه من مكونات الوحدة التي يمتلكها العرب والمسلمون. (المنامة - وام)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا