• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

إجراءات جديدة للحد من مضاعفات «السكري»

مستشفى العين يطور الخدمات العلاجية والتشخيصية لمرضى الكلى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 يوليو 2017

محسن البوشي (العين)

أعلن مستشفى العين إحدى منشآت شركة أبو ظبي للخدمات الصحية «صحة»، عن استكمال أعمال تطوير الخدمات العلاجية والتشخيصية التي يقدمها قسم أمراض الكلى بالمستشفى خاصة تلك التي تركز على الاكتشاف المبكِر لأمراض الكلى وتشخيصها، بدقة ومعالجتها وتلافي المضاعفات التي قد تترتب عليها ويستقبل القسم نحو 300 مراجع شهريا.

وأكد الدكتور محمد سعد استشاري أمراض الكلى بالمستشفى أن القسم بات مستعدا الآن أكثر من ذي قبل لتوفير سبل الرعاية الواجبة للمرضى الذين يعانون من اعتلال الكلية نتيجة مضاعفات مرض السكرى، وهو ما يدخل في صلب الخدمات التي يوفرها القسم، بدءا من التشخيص الدقيق للحالة ثم المباشرة في إخضاع المريض لبرنامج علاجي محكم للحد من المضاعفات.

وأشار إلى أن القسم يمتلك التجهيزات والإمكانات اللازمة لتشخيص وعلاج التهابات الكلى الناجمة عن الإصابة بمرض (الذئبة الحمراء) بما في ذلك إجراء خزعة الكلية لتصنيف إصابة نسيج الكلية قبل المباشرة في العلاج وفقا للمعايير العالمية المعتمدة.

وأضاف أن التحسينات الجديدة التي شهدها قسم أمراض الكلى بمستشفى العين عددت من فرص تشخيص ومعالجة مضاعفات ارتفاع ضغط الدم الثانوي، أمراض شوارد الدم، حصيات الكلى ورعاية المرضى الذين يخضعون لزرع الكلى قبل وبعد عملية الزرع.. كما عددت التحسينات كذلك من فرص التشخيص الدقيق لأمراض الكلى بواسطة الخزعة التشخيصية وتحديد العلاج المناسب لكل حاله.

ويبدي قسم أمراض الكلى بمستشفى العين تعاونا كبيرا مع وحدة العناية المركَّزة بالمستشفى لتوفير خدمات علاجية تخصصية لمرضى الفشل الكلوي الحاد الذين يحتاجون لعملية تنقية الدم (غسيل الكلى) بصورة منتظمة، عملية الدَيلزة الوريدية المتواصلة لدم هذه الشريحة من المرضى.

 ويضم قسم أمراض الكلى بمستشفى العين فريق من الأطباء والممرضين من ذوي الخبرة والكفاءة العالية بمجال توفير خدمات تشخيصية وعلاجية حديثة متميزة للمرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي بما في ذلك أطباء القلب، الجهاز الهضمي، الأشعة واختصاصي الصيدلة، التغذية ما يسهم معه في تلاشي المضاعفات التي يتعرضون إليها وإنقاذ حياتهم.

وأوضح استشاري أمراض الكلى بمستشفى العين أنها تتضمن حالات الإصابة طويلة الأجل التي تنجم عن عجز الكلى عن القيام بوظائفها الطبيعية، لافتا إلى أن السمنة تأتي على رأس الأسباب الرئيسة التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض الكلى، حيث تؤثر زيادة الوزن بشكل سلبي ومباشر على وظائفها لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن نتيجة الحاجة إلى تصفية كميات كبيرة من الدم تفوق المعدل الطبيعي؛ ما يؤدي بدوره إلى مرحلة الفشل الكلوي بمرور الوقت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا