• الاثنين 24 ذي الحجة 1437هـ - 26 سبتمبر 2016م

تحوّلات الكتابة

الأدب خارج الورق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 أغسطس 2016

إعداد وتنسيق - عبيرزيتون

لم يعد الحديث عن مصير «الأدب» في عصر التقنية جديدًا، أو غائبا عن فكر الثقافة المعاصرة، منذ بدأ العالم قبل ربع قرن تقريبا في توظيف التكنولوجيا الحديثة بأشكالها، وتفرعاتها في شتى مجالات الحياة، وتغوّلها في أدق تفاصيل حياة الأفراد، والمجتمعات والمؤسسات على اختلافها، وأصبح هذا التوظيف لهذه التكنولوجيا، معياراً لقياس مدى تفاوت المجتمعات فيما بينها مع انتشار مصطلح «الثقافة الرقمية» واتخاذه معيارا لقياس الهوّة التي تفصل الدول المتقدمة عن سواها في مسار التفاعل مع لغة العصر الحديثة، وانفتاحها بلا حدود.

ولما كان من البديهي أن تطال هذه الثورة التقنية، بوسائطها التفاعلية الجديدة «الأدب العربي المعاصر» بكل تفريعاته الإبداعية، باعتباره وسيلة تفكير، وأداة تواصل إنسانية شديدة الالتصاق بحياة الإنسان وتطوره، ومرآة له في كافة تمظهراته اليومية فإن سؤال مستقبل هذا الأدب الذي بدأ شفهيًّا، وانتقل كتابيًّا ورقيًّا، وها هو الآن يتحول لمرحلة جديدة عبر الوسيط التقني إلى ما يسمى «بالكتابة الرقمية»، و«الإبداع الرقمي» والثقافة الرقمية، يشغل بال الثقافة العربية المعاصرة كسؤال مركزي، يسير جنبا إلى جنب مع مسألة الإبداع الفكري، جعلت بعض النقاد يذهب في حماسه حدَّ ربط مستقبل الثقافة العربية المعاصرة، وتطورها حضاريا، بالنصّ الرقمي، وبمقدار الاندماج في الافتراضية التي يفرضها الإبحار الإلكتروني كما جاء في كتاب الناقد سعيد يقطين الأول «النص المترابط والثقافة العربية».

وكما أن كل انتقال حضاري جديد للفكر، يثير تساؤلات حول شرعيته، ومدى فعاليته، وواقعيته نحاول في «الاتحاد الثقافي» في هذا التحقيق طرح أسئلة الواقع بهدف التحليل، والتفكير وفق أدوات المرحلة الرقمية ذاتها، بعد استعراض تجربتين عربيتين رائدتين عربيا: الأولى مع الأديب الرقمي الأول الكاتب «محمد السناجلة»، والثانية مع الشاعر الرقمي الأول الناقد العراقي «مشتاق معن» لنطرح بعدها على عدد من النقاد العرب الأسئلة التالية:

* هل جاءت العلاقة مع الرقمية بنمط جديد في الكتابة، له بلاغته الأدبية التي نستطيع من خلالها أن نتحدّث عن جنس أدبي جديد يعبر عن حالة جديدة ومنطق جديد من التفكير؟

* ألا يمكن أن يكون الانخراط في مسألة الأدب الرقمي، مجرد نزوة أو موضة عابرة،؟ أم أن المسألة محسومة معرفيا وثقافيا؟

* أليس مفهوم الإبداع الرقمي بالطريقة التي فُهِم بها قد يؤدّي بالأدب إلى الانقراض، ليفسح المجال لشكل من أشكال اللعب التفاعلي بين الإنسان والآلة، تزول فيه الحدود بين الإبداع والتلقّي، أو الكتابة والقراءة، لتنشأ منظومة من المفاهيم والمصطلحات تعبّر عن تجربة أخرى يفنى فيها مفهوما الكتابة والقراءة؟. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف