• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

جنايات أبوظبي تستمع لأقوال الشهود بقضية إتجار في الهرويين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

إبراهيم سليم (أبوظبي)

نظرت محكمة جنايات أبوظبي قضية اتهام شخصين بالإتجار في المواد المخدرة” الهيروين”، واستمعت فيها لأقوال شاهدي الإثبات اللذين أكدا حدوث الواقعة، وأنهما ضبطا متلبسين، وذلك من خلال رجال التحريات وقسم مكافحة المخدرات، وأن المتهم الأول قام ببيع 36 كبسولة مكورة لشاهد الإثبات، واستلم منه مقابلاً مادياً، وتفاوضا على كميات أخرى يمكن للمتهمين توفيرها عند الحاجة. وأكد الشاهد الأول أنه كان يراقب المتهم من خلال رجال التحريات وبالتنسيق معه وأنه كان على علم بما يجري أولاً بأول.

وقال: إن المتهمين كانا يتاجران في المخدر، وتأكد ذلك من خلال المصدر السري، وأنه جرى تكليف الشاهد الثاني بالقيام بعملية تسليم المبالغ المالية المتفق عليها.

وبسؤاله حول ما إذا كان المبلغ المالي الموجود بحوزة المتهم نتيجة بيع مخدرات أم أنه مصروفات شخصية، قال: إنه لا يستطيع الجزم فقد تكون حصيلة بيع أو مصاريف، خاصة أنه تم العثور على بعض لفافات من المخدر بحوزته وهي معدة للبيع. كما أشار إلى أنه تم تحديد المكان والزمان المتفق عليهما بعد استصدار إذن النيابة.

وأكد الشاهد الثاني أنه تعرف على المتهمين من خلال الاتصال الهاتفي بالقرب من أحد الفنادق، باعتباره الوسيط الذي سيسلم المبلغ ويستلم المخدرات “الهيروين” وأنهما جلسا معا في سيارته وقام بتسليم المال للمتهم الأول وتسلم الهيروين من المتهم الثاني الذي كان على علم بما يحدث وكلما يحاول الاشتراك في الحوار كان يطلب المتهم الأول منه السكوت، وحول إجمالي المبلغ الذي سلمه، ذكر أنه يعتقد أنها 52 ورقة نقدية وكل ورقة 100 دولار، وأوضح رئيس الجلسة للشاهد أن قيمة المبلغ المذكور ضبطها في المحضر أنها 7500 دولار أميركي، فقال: إنه دائماً ما يتعامل بالعملة المحلية ولا يستطيع تذكر الرقم الإجمالي بالضبط.

وأضاف الشاهد: إنـه التقاهما وبعد تسلم وتسليم المال والمـواد المخدرة نزلا من السيارة وبعد إعطاء الإشـارة للكمين بانتهاء المهمة ونزول المتهمين تم القبض عليهما.

وعند عرض المحكمة للفيلم المدمج طلب دفاع أحد المتهمين استبعاده من القضية كونه سابقاً لإذن النيابة، وبالسؤال عن المتهم الثاني تبين للمحكمة عدم حضوره، فقرر القاضي تأجيل القضية إلى جلسة 12 من الشهر الجاري لحين حضور المتهم الثاني وللمرافعة، وعرض القرص المدمج. وكان المتهمان قد أنكرا أن المواد المخدرة محل الاتهام تخصهما، وأنهما بريئان من التهمة.

وسجلت المحكمة ملحوظة حول طلب الشاهدين الحاضرين في الجلسة إعفاءهما من الغرامة التي تم توقيعها، لعدم حضور الجلسة السابقة، حيث قدم أحدهما ما يثبت سفره مع والدته خارج الدولة لتلقي العلاج، وقبلت المحكمة العذر وقررت إعفاءهما من الغرامة.

وفي قضية أخرى أجلت المحكمة القضية المتهم فيها 3 أشخاص بجلب وحيازة كمية من المخدرات بقصد الإتجار، إلى جلسة 25 من الشهر الجاري لنفس القرار السابق الخاص بأخذ عينة دم من المتهمين، وتأجلت القضية إلى الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض