• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

داريو كوينزا رئيس الاتحاد الأوروبي لـ «الاتحاد»:

«الإماراتي»الأول في مؤشر الثقة لدى «دولي الجو جيتسو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

أكد الإيطالي داريو كوينزا رئيس الاتحاد الأوروبي للجو جيتسو الذي يزور أبوظبي للمرة الأولى، أن بطولة أبوظبي العالمية تعد أكبر إضافة تحققت للعبة في السنوات الأخيرة، مشيراً إلى أنه لم ير في حياته تنظيماً احترافياً لبطولة مثلما رآه في أبوظبي، ولا اهتماماً باللعبة مثلما وجده في العاصمة الإماراتية.

أبوظبي (الاتحاد)

وقال: «عندما كنت أسمع أن أبوظبي أصبحت عاصمة الجو جيتسو في العالم كنت أتعجب، لأنني لم أكن مدركاً لحجم تطور اللعبة الكبير بهذا الشكل، لكن عندما زرتها، ومنذ أول دقيقة حضرت فيها للبطولة وما شاهدته، يجعلني أعترف بأن أبوظبي أصبحت موطن الجو جيتسو في العالم، وليست عاصمة الجو جيتسو العالمية فحسب».

وأضاف: «في الاتحاد الأوروبي لدينا 35 عضواً لـ 35 دولة يمارسون اللعبة، ولدينا بطولات كبيرة، وتاريخ طويل مع اللعبة، وأكثر من أسلوب في ممارستها من منطقة لأخرى، ومع ذلك فالتطور في اللعبة لدينا ليس مثل التطور الذي تشهده أبوظبي وآسيا، وأنا كرئيس اتحاد قاري، لم أشعر بتطور اللعبة في آسيا إلا بعد أن تولى عبدالمنعم الهاشمي منصب رئيس الاتحاد الآسيوي، لأنه جاء وفي يده مشروع لتطوير اللعبة في القارة وفي العالم، ومعه برنامج قوي وقوة دفع هائلة لاعتماد اللعبة في الأولمبياد إنْ لم تكن في نسخة 2020 فسوف تكون بالتأكيد في نسخة 2024».

وأضاف: «عرضت على عبدالمنعم الهاشمي ومساعديه أننا مستعدون للتعاون لأبعد درجة مع مشروع تطوير اللعبة في أبوظبي وفي آسيا، وأظن أن أي تعاون بيننا بما نملك من خبرة، وبما يملك مشروع الإمارات من قوة دفع هائلة، يمكنه أن ينتج نهضة للعبة على المستوى العالمي، ويمكننا أن ننظم بطولة مشتركة تجمع بين دول أوروبا وآسيا، وأن نقيم مؤسسة لمتابعة وتنشيط التعاون المشترك في مجالات اللعبة كافة، وسوف أعرض هذا المشروع على مجلس إدارة الاتحاد الأوروبي في اجتماعنا الشهر المقبل، وليس لدي أدنى شك في أنهم سوف يرحبون بالفكرة».

وتحدث داريو كوينزا عن تصوره لشكل التعاون المستقبلي بين الاتحادين الآسيوي والأوروبي، وقال: «يمكن أن ننظم بطولتين سنوياً، إحداهما في أوروبا، والثانية في آسيا، حتى نوفر فرص الاحتكاك القوي للاعبي دول القارتين، كما يمكننا أن نتفق على تبادل الخبرات في المجالات المختلفة بما يعود بالنفع على اللعبة، وتبادل الأفكار والتجارب والرؤى، ولدينا الرغبة في تبادل الأفكار حول دعم المساعي لاعتماد اللعبة في المنافسات الأولمبية، وتكوين ما يشبه لوبي للضغط على منظمات اتخاذ القرار في العالم، لا سيما أن لدينا علاقات مميزة مع عدد من مسؤولي اللجنة الأولمبية الدولية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا