• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في إطار مبادراتها الإنسانية لتعزيز الشراكة المجتمعية

500 ألف درهم من شرطة دبي دعماً لجهود علاج الإعاقات البصرية بالعالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

تبرعت القيادة العامة لشرطة دبي بمبلغ نصف مليون دهم لمؤسسة نور دبي الخيرية، بهدف المساهمة في دعم علاج الإعاقات البصرية في مختلف دول العالم.

وقال اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي: إن تبرع القيادة العامة لشرطة دبي لمؤسسة نور دبي، يأتي ضمن المبادرات الإنسانية التي تقوم بها شرطة دبي لتعزيز الشراكة المجتمعية مع مختلف الدوائر الحكومية والمؤسسات الخيرية والإنسانية بهدف نشر مفهوم العمل التطوعي وترسيخ القيم الإنسانية، مشيرا إلى الدور الفاعل الذي تلعبه الشراكة مع مؤسسة نور دبي لعلاج مرضى العيون على مستوى العالم، وخاصة في المناطق التي تقل فيها خدمات الرعاية الصحية.

وأثنى اللواء المزينة على نجاح مؤسسة نور دبي التي بدأت كمبادرة من صاحب الأيادي البيضاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم،نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كمبادرة إنسانية خيرية تضاف إلى إسهامات سموه الإنسانية وحرصه على أن يكون الإنسان في صحة دائمة وحياة كريمة أينما وجد، وتعكس الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في المجالات الإنسانية.

وأشاد بجهد نور دبي الكبير في الانطلاق من دولة الإمارات إلى العالم لمكافحة وعلاج حالات العمى وضعف البصر القابلة للعلاج في الوصول إلى أكثر المناطق النائية والفقيرة والمتضررة بالكوارث الطبيعية في العالم، من خلال المخيم الطبي الذي تقيمه المؤسسة لمعالجة المصابين بالعمى وأمراض العيون، مؤكدا معاليه ضرورة تسخير جميع الطاقات البشرية والمادية والمبادرات والإسهامات في دعم مسيرة المؤسسة لتغطي جميع المصابين بأمراض العيون في مختلف دول العالم.

ومن جانبه، قام اللواء محمد سعيد المري، بتسليم حنان الشبيبي، مسؤولة الحسابات والتدقيق في مؤسسة نور دبي، شيكاً بقيمة المبلغ، مؤكدا تسخير جميع الإمكانيات والطاقات والدعم المادي والمعنوي والطاقات البشرية في القيادة العامة لشرطة دبي لتكملة مسيرة نجاح المبادرة الإنسانية الخيرية التي ولدت من دولة الإمارات لتعم بركاتها دول العالم وتعزيز جهود المؤسسة في مكافحة الإعاقة البصرية في إقامة مخيمات علاجية في قارتي آسيا وإفريقيا.

واستمع اللواء المري من حنان الشبيبي عن أهداف المؤسسة الرامية إلى مكافحة أمراض العيون والعمى داخل الإمارة وخارجها والإسهام في تمويل ودعم المشاريع الخاصة بمكافحة الأمراض وتقديم المساعدات الطبية والعلاجية اللازمة للأشخاص المحتاجين ممن يعانون من أمراض العيون والعمى وفقاً للإمكانيات المتاحة، ودعم جهود الشراكة بين المؤسسات الدولية والمحلية والمدنية ذات الأهداف المشتركة في مجال المكافحة والحد من انتشار أمراض العيون والعمى وإعداد وتوفير الخدمات الوقائية من الأمراض المتعلقة بالعيون والعمى، مع تحديد الأقاليم أو الدول الأكثر معاناة لغايات توجيه الدعم لها بما يتوافق والأهداف الإنسانية للمؤسسة، بالإضافة إلى جمع الأموال والتبرعات واستثمارها داخل الإمارة وخارجها بتنسيق مع الجهات المعنية لدعم مكافحة أمراض العيون والعمى. (دبي- الاتحاد).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض