• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تنفيذاً لاستراتيجية الحكومة الذكية الاتحادية

«الهوية» و«نتوورك إنترناشيونال» توقعان مذكرة تفاهم لدعم التحول الإلكتروني بالدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

وقّعت هيئة الإمارات للهوية، مذكرة تفاهم مع شركة «نتوورك إنترناشيونال»، تهدف إلى المساهمة في دعم برنامج التحول إلى التعاملات الإلكترونية الحكومية في دولة الإمارات، وبناء شراكة استراتيجية بين الجانبين لدعم محاور الخطة الاستراتيجية للحكومة الإلكترونية للدولة وتعزيز الجهود المشتركة بين القطاعين الحكومي والخاص لخدمة المجتمع المعلوماتي والرقمي في الإمارات. ويأتي توقيع هذه المذكرة في إطار حرص هيئة الإمارات للهوية على المساهمة في تسهيل الخدمات الحكومية وتوفير المعلومات اللازمة لدعم صنع القرار والتخطيط الاستراتيجي في مختلف القطاعات الحيوية بالدولة وفق بيانات إحصائية دقيقة.

ونصّت المذكرة التي وقّعها الدكتور المهندس علي محمد الخوري، مدير عام هيئة الإمارات للهوية، وبايراف تريفيدي، المدير التنفيذي لـ«نتوورك إنترناشيونال»، بمقر إدارة «الهيئة» في أبوظبي على أن يتعاون الجانبان، وأن يستفيد كل منهما من النظم والتقنيات والخبرات المتوافرة لدى الطرف الآخر للمساهمة في بناء قدرات الموارد الخاصة، فيما يتعلق بأنظمة الدفع عبر البطاقات، وتعزيز إمكانات تبادل الخبرات المكتسبة من برنامج الهوية الوطني الإماراتي على المستويين الإقليمي والعالمي، وتنظيم مؤتمرات دولية وندوات واجتماعات بين الخبراء لبناء القدرات من أجل المضي قدماً في تنفيذ أجندة مستدامة للتنمية.

كما نصّت المذكرة على تعزيز التنسيق والتعاون بين «الهيئة» و«نتوورك إنترناشيونال» المزودة لحلول الدفع الإلكتروني وتقديم خدمات معالجة البطاقات في منطقة الشرق الأوسط، لدعم المبادرات والبرامج التي ينفذها كل منهما، وتبادل المعلومات والدراسات ذات العلاقة باختصاصاتهما، إلى جانب التعاون في الفعاليات والمناسبات التي ينظمها أو يرعاها كل طرف أو أي من الجهات الأخرى ذات الاختصاص، وتعزيز التعاون الاستراتيجي والشامل على أساس غير حصري، بحيث تستفيد «الهيئة» و«نتوورك إنترناشيونال» منه لغرض الارتقاء بالخدمات التي تقدّمها كل منهما للمتعاملين إلى مستويات جديدة من التميز، عبر توفير حلول سريعة وآمنة وفعالة.

وأكدت عائشة الريسي المديرة التنفيذية لقطاع العمليات المركزية في هيئة الإمارات للهوية، حرص «الهيئة» على تكثيف جهودها لدعم تنفيذ استراتيجية الحكومة الذكية على المستوى الاتحادي، ورفع جاهزية البنية التحتية لدى الجهات الحكومية لتحقيق التحوّل الإلكتروني، ونشر ثقافة المجتمع الرقمي في الدولة لتقديم أفضل الخدمات الإلكترونية للمتعاملين والاستفادة من تطبيقات بطاقة الهوية «الذكية»، بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة للدولة.

ويلتزم الطرفان بموجب المذكرة بالسعي للتعاون في مجالات أخرى والتشاور فيما بينهما بشكل منتظم لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من تطبيقات الهوية الرقمية لأغراض التحقق من هوية المستفيدين من خدمات الحكومة الذكية ومن مصداقية بطاقة الهوية، بما يضمن أعلى مستوى من الحماية والأمان للتعاملات عبر شبكة الإنترنت، وبالتالي الحد من جرائم سرقة الهوية، إلى جانب الاعتماد على رقم الهوية كمرجع رئيسي في تقديم الخدمات الإلكترونية. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض