• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

صفات المسلم

الشحات الجندي: التواضع من صفات المؤمنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مايو 2018

حسام محمد (القاهرة)

يقول الله تعالى: (وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا)، «سورة الفرقان: الآية 63»، وقال في «سورة لقمان: الآية 18»: (وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَال فَخُورٍ)، فالتواضع شيمة المؤمن الذي يجب أن يتحلى بها في تعامله مع الله ومع إخوانه المسلمين.

يقول الدكتور محمد الشحات الجندي عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر: التواضع هو لين الجانب والخضوع للحق وخفض الجناح، من صفات المؤمنين والمؤمنات وقد حث الرسول على الالتزام به وحَضّ على الابتعاد عن التكبر الذي ينتهي بصاحبه إلى الدرك الأسفل من النار لأن التواضع في غير مذلة ولا مهانة خلق يليق بالعبد المسلم أما الكبر فمن صفات الربوبية ولا يليق بالعبد الفقير إلى مولاه، فعن أبي هريرة رضى الله عنه، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قال الله عزّ وجلّ: الكبرياء ردائي والعَظَمة إزاري فمن نازعني واحداً منهما قذفته في النار»، والتواضع خلق كريم من أخلاق المؤمنين ودليل محبة الله سبحانه وتعالى وهو الطريق الذي يوصل إلى مرضاة الله وإلى جنته، والطريق لحصول البركة في المال والعمر والأبناء، دليل على حسن الخلق، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إن الله أوحى إليّ أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد ولا يبغي أحد على أحد»، وقال: «ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا