• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تعديل جيني يثير قلق علماء صينيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

واشنطن (أ ف ب)

تمكن باحثون صينيون من تعديل جينات مصابة بخلل لدى أجنة، في سابقة أثارت قلقا علمياً وانتقادات أخلاقية، ومن شأن هذه التغييرات أن تسمح بتعديل العناصر الوراثية للإنسان، ولذا تبدي الأوساط العلمية حذراً شديداً تجاهها، وتتحفظ في التلاعب بجينات الأجنة.

ونشرت نتائج أعمال الباحثين الصينيين في مجلة «نيتشر» البريطانية وعلى الموقع الالكتروني لمجلة «بروتين آند سيل».

وشرح الباحثون، ومنهم عالم الوراثة جونكيو هوانغ، كيف تلاعبوا بجينات عائدة لعشرات الأجنة الملقحة التي لم يكن يتوقع لها أن تعيش، وبحسب نيتشر، فإن العلماء «حاولوا تعديل الجينات المسؤولة عن التلاسيميا بيتا، وهو مرض يمكن أن يكون قاتلًا، مستخدمين تقنية يطلق عليها اسم كريسبر/كاس9». وقال الباحثون، إنهم واجهوا صعوبات كبيرة، وإن أعمالهم «تظهر الضرورة الملحة لتطوير هذه التقنية لاستخدامات طبية»، وقد حقن الباحثون 86 جنيناً بنسخة مصححة من الجينات المصابة بخلل، وانتظروا 48 ساعة، بعد ذلك تبين أن 71 من الأجنة بقيت حية، وأجريت الاختبارات على 54 منها.

ولاحظ الباحثون أن الجينات المصححة نجحت مع 28 جنيناً، لكن جزءاً من الجينات فقط كان يحمل الجينات المصححة.

ونقلت مجلة نيتشر عن أحد العلماء المشاركين في هذه الأبحاث «إذا أردنا أن نطلق هذه التقنية على أجنة قابلة للحياة، فينبغي أن يجري إبدال كل الجينات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا