• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

المنشدون

الطوخي.. كروان الإذاعة المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مايو 2018

أحمد مراد (القاهرة)

جمع القارئ والمنشد الشيخ محمد الطوخي، بين تلاوة القرآن الكريم، وفن الابتهالات والتواشيح الدينية، وكان صاحب مدرسة متميزة في المجالين، ولقب بـ «كروان الإذاعة المصرية».

ولد الشيخ الطوخي سنة 1922 في قرية «سنتريس»، التابعة لمركز أشمون بمحافظة المنوفية - في دلتا مصر - وعندما بلغ العاشرة من عمره أتم حفظ القرآن الكريم في كُتّاب القرية، بعدها التحق بالدراسة في الأزهر، ودرس العلوم الشرعية من حديث وفقه وسيرة وتفسير ولغة، وأجاد القراءات السبع والعشر، وانطلق بعدها في تلاوة القرآن الكريم، وإلقاء التواشيح الدينية في كل أنحاء مصر وخارجها.

انضم الشيخ محمد الطوخي إلى الإذاعة المصرية، وتخصص في إلقاء الابتهالات والأناشيد الدينية، وبعد اعتماده سجل لها العديد من التسجيلات أبرزها السيرة المحمدية، ومجموعة من الأدعية لبرنامج «دعاء الأنبياء»، وكان من أبرز ابتهالاته في تلك الفترة أغنية «ماشى بنور الله»، وابتهال «يا نور كل نور»، وابتهال «من لي سواك»، وفي العام 1946 أطلقت عليه الإذاعة لقب «المنشد» بعد أن سجل لها بعض التواشيح والابتهالات، لا سيما ابتهالات صلاة الفجر طوال شهر رمضان المبارك.

وعندما تأسست إذاعة القرآن الكريم عهد الدكتور كامل البوهي مسؤول الإذاعة آنذاك إلى الشيخ الطوخي أن يؤدي النشيد الافتتاحي، وظلت الإذاعة تفتتح بنشيد الشيخ الطوخي على مدى عدة سنوات، وحرص على دراسة الموسيقى، حتى وصله خطاب من إدارة المعهد العالي للموسيقى يخطرونه بأنه وقع عليه الاختيار كعضو بالمعهد.

في خارج الإذاعة كان الشيخ الطوخي يقرأ القرآن في المناسبات العامة والمآتم والمساجد والليالي الرمضانية داخل مصر وخارجها، حيث شارك بقراءة القرآن وتقديم الابتهالات الدينية في العديد من الحفلات التي أقيمت في مصر والكثير من الدول الأخرى، مثل: الأردن، والمغرب، واليمن، وأوغندا، وزامبيا، وغانا، واندونيسيا، وباكستان، ونيجيريا، وفرنسا، والعراق، والسودان، وماليزيا، والجزائر، وتونس، وإنجلترا، ومدغشقر، والسنغال، وجنوب أفريقيا.

سجل الشيخ الطوخي العديد من شرائط الكاسيت في الإنشاد الديني، تتضمن أجمل قصائد المديح النبوي، وحصل على العديد من شهادات التقدير في تلاوة القرآن الكريم وفن الابتهالات الدينية، وتم تكريمه في مصر وشتى دول العالم تقديراً لجهوده في تلاوة القرآن والإنشاد الديني.

توفى الشيخ الطوخي في السادس من مارس العام 2009 عن عمر يناهز السابعة والثمانين عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا