• الأحد 29 شوال 1438هـ - 23 يوليو 2017م
  02:26     مصدر دبلوماسي: القائد العسكري خليفة حفتر وفائز السراج رئيس حكومة ليبيا المدعومة من الأمم المتحدة يجريان محادثات في باريس الثلاثاء    

يتوقف صفيرها مع غروب الشمس

«الصرناخ».. بشارة القيظ «المزعجة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 يوليو 2017

هناء الحمادي (أبوظبي)

ارتبط القيظ بذكريات وحكايات وقصص جميلة، بدأت تتراجع إلى حد ما، في ظل العولمة وانتشار التقنيات الحديثة، ومع كل هذه المتغيرات التي عصفت بمجتمعنا يبقى للزمن مكانته وللتاريخ موقعه في ذاكرة كبار السن من أهل الإمارات، الذين اختزلت ذاكرتهم الكثير من التجارب الحية التي مازالت تحدثهم عن مرحلة سابقة كانت ملأى بالتحديات، ومنها تباشير الرطب التي ما أن يعلن عنها، حتى تظهر عدة دلالات على قدومها، منها ظهور «الصرناخ»، وهو أحد أنواع الحشرات المحلية الموجودة في البيئة الإماراتية، التي لا يتوقف صفيرها إلا مع غروب الشمس.

 

مسميات مختلفة

قصة الصرناخ في الموروث الشعبي ترويه لنا بدرية الشامسي، دكتوراه في علوم التراث، وتقول «ما إن يبدأ الصرناخ في إطلاق صيحاته أواخر شهر يونيو من كل عام حتى يعرف الناس أن الصيف قد حل في المنطقة، وتعيش هذه الحشرة لأكثر من عشر سنوات تحت الأرض ولا تخرج إلى سطحها إلا للتزاوج، ولا تتعدى فترة خروجها الأسبوعين فقط، وما أن تضع بيضها حتى تفنى وتموت.

 تضيف الشامسي، قائلة: هذه الحشرة تختلف ألوانها وأشكالها حسب البيئة التي تعيش فيها ولها مسميات عدة، فالصرناخ هو الاسم الشعبي، وفي الساحل الشرقي تسمى «السراح»، وفي جبال الإمارات «الزناخ»، أما عند أهل رأس الخيمة فتسمى «الزرنيخ» بينما الاسم العلمي لها الزيز (cicada). وفي روايات قديمة، يقال إن هذه الحشرة كانت من أجمل الهدايا التي كانت تقدم للأطفال في تلك الفترة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا