• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

في محاضرة عن المؤسسات والأنشطة في إمارة الفجيرة

الظنحاني: هذا هو مشهدنا الثقافي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

ساسي جبيل (أبوظبي)

قدم محمد سعيد الضنحاني، نائب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، محاضرة متميزة عن المشهد الثقافي بالفجيرة مساء الأحد بمجلس الحوار في المعرض بحضور جمع غفير من المثقفين الإماراتيين، أكد فيها أنه لا يمكن للمتابع أن يكون في معزل عن التحولات التي تحدث في العالم، والتي تقود العالم نحو وحدة كونية في التواصل والتثاقف، وهو ما كانت عليه الحضارات القديمة عبر مسيرة التاريخ، لذلك رأى صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، ضرورة أن تكون الفجيرة ضمن ركب التحوّل نحو عالم اليوم، بما فيه من انسياق واعٍ نحو الثقافة الجادة والرزينة، التي تعكس خصوصية المكان، وتنظر إلى الأجيال الجديدة التي لا بد لها من أن تكون ضمن منظومة الحوار الثقافي مع العالم، ولكن من دون أن تفقد هويّتها وحصانتها الدينية والقومية والعربية.

وأضاف الظنحاني: إنه وفقاً لهذه الاعتبارات أنشئت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، بموجب مرسوم أميري صادر عن صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفجيرة، بهدف رفع مستوى الأداء والمساهمة الفاعلة في تحقيق حياة ثقافية وإعلامية، حضارية ومتميزة. وتحقيقاً لهذه الأغراض أمر صاحب السمو بتشكيل مجلس إدارة للهيئة برئاسة نجله سمو الشيخ الدكتور راشد بن حمد بن محمد الشرقي، الذي عمل على وضع كافة البرامج والخطط موضع التنفيذ، ووصل بالهيئة إلى مرتبة متقدمة لتأخذ دورها الطليعي في خدمة المجتمع والثقافة المحلية والعربية، إذ شهدت الإمارة المواسم الثقافية المختلفة وتم تأسيس فرق الفنون الشعبية والمسرحية والجمعيات الثقافية، وأهمها مسرح الفجيرة القومي، وجمعية الفجيرة الثقافية الاجتماعية، وجمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح، وجمعية البدية للثقافة والفنون الشعبية، وجمعية الفجيرة للفنون الشعبية، واللجنة النسائية بدبا، فضلاً عن وجود المراكز الثقافية والمسارح وقاعات العرض التي ساهمت بشكل أو بآخر بهذا الحراك الثقافي، مثل مسرح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، ومسرح جمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح، ومسرح الفجيرة القومي، والمسرح والمكتبة العامة بمسافي. وقد عملت هذه الفرق والجمعيات على توفير متطلبات الفعل الثقافي سواء البشرية أم المادية، والحصول على المقرات المناسبة لتنفيذ الانشطة الثقافية وتجهيزها بالمستلزمات المطلوبة، ولا ننسى مساهمة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في هذا الحراك من خلال بناء المراكز الثقافية والمكتبات في الإمارة.

وتعرض الظنحاني إلى أبرز المحطات الثقافية بالفجيرة مثل المهرجان الدولي للمونودراما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا