• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قرعة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

«الملكي» يصارع «السيدة العجوز».. وقمة التحدي بين البايرن والبارسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

نيون (أ ف ب) يعود جوسيب جوارديولا مدرب بايرن ميونيخ الألماني لمواجهة فريقه السابق برشلونة الإسباني في قمة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، فيما يستعيد ريال مدريد الإسباني حامل اللقب معاركه القارية مع يوفنتوس الإيطالي بحسب القرعة التي سحبت أمس في نيون. وبعد أن قاد برشلونة إلى 14 لقباً في أربعة مواسم بين 2008 و2012 بينها دوري الأبطال في 2009 و2011، وقبلها نجماً في خط وسطه عندما أحرز اللقب القاري في 1992، يعود «بيب» إلى ملعب كامب نو في مباراة الذهاب خصماً هذه المرة مع بايرن ميونيخ بطل ألمانيا في قمة منتظرة. ويأمل برشلونة الثأر من الفريق البافاري الذي سحقه في نصف نهائي 2013 ذهاباً برباعية نظيفة وإياباً في برشلونة 3-صفر، عندما كان الراحل تيتو فيلانوفا، مساعد جوارديولا السابق، يشرف على الفريق الكتالوني. وأحرز برشلونة اللقب 4 مرات أعوام 1992 و2006 و2009 و2011، وحل ثانياً في 1961 و1986 و1994، فيما توج البايرن خمس مرات بين 1974 و1976 و2001 و2013 وحل وصيفاً في 1982 و1987 و1999 و2010 و2012. ويخوض برشلونة نصف النهائي للمرة الحادية عشرة في تاريخه والسابعة في آخر 8 مواسم، وبايرن للمرة الرابعة على التوالي والتاسعة في تاريخه. وضمن بايرن ميونيخ بطاقته الثلاثاء الماضي باكتساحه ضيفه بورتو البرتغالي 6-1 بعد أن خسر أمامه ذهاباً 1-3، فيما جدد برشلونة تفوقه على باريس سان جيرمان الفرنسي بالفوز عليه 2-صفر بعد أن تغلب عليه ذهاباً في معقله 3-1. تاريخياً، التقى الفريقان في نصف كأس الاتحاد الأوروبي 1996، فتعادلا ذهاباً 2-2 في ميونيخ وفاز بايرن 2-1 إياباً، وفي دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا 1998 ففاز البايرن ذهاباً 1-صفر على أرضه و2-1 إياباً خارج أرضه، لكن برشلونة رد في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا 2009 بفوزه 4-صفر ذهاباً على أرضه قبل أن يتعادلا إياباً 1-1. ويعول برشلونة على جوهرته الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم أربع مرات والمهاجم البرازيلي نيمار، صاحب ثلاثة أهداف في ربع النهائي، والأوروجوياني لويس سواريز وأندريس أنييستا الذي أظهر مجدداً قيمته بالمجهود الفردي الرائع الذي قام به قبل أن يمرر كرة الهدف الأول لفريقه في مباراة الثلاثاء ضد سان جيرمان. وفي صفوف البايرن، هناك الهولندي أريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري اللذان يأملان بالتعافي من الإصابة قبل دور الأربعة (5 و6 مايو ذهاباً و12 و13 منه إياباً)، وتوماس مولر والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والقائد فيليب لام والحارس مانويل نوير. ويبدو ريال مدريد الإسباني حامل اللقب مرشحاً قوياً لتخطي يوفنتوس بطل إيطاليا ويحل عليه ذهاباً في تورينو حالماً بأن يصبح أول فريق يحتفظ بلقبه في الحقبة الحديثة من دوري الأبطال. وكل ما التقى الفريقان تعود إلى الأذهان مواجهتهما في نهائي المسابقة عام 1998 عندما خرج ريال مدريد فائزاً بهدف يتيم لليوغوسلافي بردراج مياتوفيتش في أمستردام. وأحرز ريال مدريد اللقب عشر مرات وهو رقم قياسي بين 1956 و1960 و1966 و1998 و2002 و2002 و2014، وحل وصيفاً في 1962 و1964 و1981، فيما توج يوفنتوس في 1985 و1996 وحل وصيفاً في 1973 و1983 و1997 و1998 و2003. ويخوض ريال نصف النهائي للمرة الخامسة على التوالي والعاشرة في تاريخه، فيما يعود يوفنتوس إلى المربع الذهبي للمرة الأولى منذ 2003 (السادسة في تاريخه) حين واصل مشواره حتى النهائي قبل أن يخسر بركلات الترجيح أمام مواطنه ميلان. وتأهل ريال مدريد على حساب جاره ووصيفه أتلتيكو مدريد بالفوز عليه إياباً 1-صفر في الوقت القاتل بعد تعادلهما ذهاباً صفر-صفر، ويوفنتوس بتعادله مع مضيفه موناكو الفرنسي صفر-صفر بعد فوزه عليه ذهاباً 1-صفر بركلة جزاء للتشيلي أرتورو فيدال. تاريخياً، بدأت مواجهات الطرفين في ربع نهائي 1962 فتعادلا ذهاباً وإيابا 1-1- قبل أن يحسم ريال مدريد المباراة المعادة 3-1 في باريس ثم يخسر أمام بنفيكا البرتغالي في النهائي. وتكرر التعادل في دور الـ 16 لموسم 1987 بعد فوزهما 1-صفر ذهاباً وإياباً قبل أن يحسم ريال مدريد المواجهة 3-1 بركلات الترجيح. وفي ربع نهائي 1996، فاز يوفنتوس 2-صفر إياباً معوضاً خسارة الذهاب 1-صفر في طريقه لإحراز لقبه الثاني. وتجددت المواجهات في نصف نهائي 2003 عندما تفوق يوفنتوس إياباً 3-1 معوضاً فوز ريال ذهاباً 2-1، قبل أن يخسر في النهائي أمام مواطنه ميلان. وفي دور الـ 16 لنسخة 2005 تأهل يوفنتوس لفوزه إياباً 2-صفر بعد التمديد وذلك إثر فوز ريال 1-صفر على أرضه. وجاءت آخر أربع مباريات بين الطرفين في دور المجموعات، ففاز يوفنتوس 2-1 و2-صفر في نسخة 2009 وريال مدريد 2-1 وتعادلا 2-2 في نسخة 2014 الأخيرة. وقال إميليو بوتراجوينيو مدير العلاقات المؤسسية في ريال: «واجهنا يوفنتوس الموسم الماضي وهو فريق تنافسي وآمل أن نستعيد اللاعبين المصابين». وستتميز المواجهة بوجود مدربين إيطاليين، الأول مدرب ريال مدريد كارلو أنشيلوتي الذي خاض الأربعاء ضد أتلتيكو مباراته الـ140 في دوري الأبطال ليصبح على بعد 50 مباراة من الرقم القياسي للمدربين والذي يملكه أسطورة مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق الاسكتلندي أليكس فيرجسون، علماً بأنه أشرف على يوفنتوس بين 1999 و2001 والثاني ماسيميليانو اليجري مدرب ميلان السابق. ولدى الريال ترسانة من النجوم، يتقدمها البرتغالي كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم، الويلزي جاريث بيل والفرنسي كريم بنزيمة والكولومبي خاميس رودريجيز والألماني طوني كروس والمكسيكي خافيير هرنانديز الذي لعب الأربعاء دور البطل بتسجيله هدف التأهل لفريقه على حساب أتلتيكو. من جهته، يعول يوفنتوس على حارسه القائد جانلويجي بوفون (37 عاماً و85 مباراة في دوري الأبطال) والمايسترو أندريا بيرلو (35 عاماً و105 مباريات في المسابقة القارية) والأرجنتيني كارلوس تيفيز وفيدال، فيما يأمل باستعادة خدمات الفرنسي بول بوجبا في الوقت المناسب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا