• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

مصرع صبي سوداني جنده داعش للقتال في ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 أغسطس 2016

الخرطوم (وكالات)

لقي صبي سوداني يبلغ من العمر 17 عاماً مصرعه في مدينة سرت الليبية، بعد انضمامه الى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) كخامس سوداني يقتل بليبيا خلال شهرين.

وتلقت أسرة الفتى نزار شمس الدين فضل المولى، الذي يعتبر الأصغر سناً بين الشباب السودانيين الملتحقين بتنظيم داعش، نبأ مصرعه، وأقامت سرادق العزاء بضاحية أركويت شرقي العاصمة السودانية.

ونقلت صحيفة (سودان تربيون) عن أحد أفراد أسرة الصبي القتيل قوله: إن الأسرة تلقت عبر اتصال هاتفي نبأ مصرع نجلهم، من دون الحصول على أي توضيحات حول كيفية مقتله. وأفاد بأن نزار الذي كان يدرس في الصف الثانوي غرر به وغادر إلى ليبيا تحت غطاء «الدعوة إلى الله» لكنه وجد نفسه بين مقاتلي تنظيم (داعش).

ولفت إلى أن والد الشاب القتيل توفي منـذ وقـت مبكر وتركه صغيراً، حيث تولت والدته رعايته وتربيته.

وأضاف: «إلا أن بعض المجرمين غرروا به وقادوه لليبيا ليلقى حتفه هناك».

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي في السودان صورة للفتى اليافع، وأشارت تغريدات متعددة إلى أنه التحق بتنظيم داعش منذ أن كان في الخامسة عشر من عمره، بينما تحدث آخـرون عن ترجيحات بتصفيته على يد مقاتلي (داعش)، لأنه فكر في العودة إلى السودان وإنهاء التحاقه بالتنظيم المتطرف.

وكان المكتب الإعلامي لغرفة عمليات «البنيان المرصوص» التي تنفذها القوات التابعة لحكومة الوفاق قد قال: تم العثور على عشرات من جثث مقاتلي تنظيم «داعش» في المناطق المسيطر عليها حديثًا.

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء