• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الطيب: الأزهر معني بترسيخ التسامح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 أغسطس 2016

أحمد شعبان (القاهرة)

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف أن الأزهر الشريف بكافة هيئاته معنِيٌّ بصنع سلام حقيقي وترسيخ ثقافة الحوار والتسامح بين مختلف الشعوب والدول، مؤكدًا أن الأزهر يرفض فرض ثقافة بعينها على الآخرين ولا يؤمن بنظريات صراع الحضارات والثقافات، ويدعو إلى إقامة السلام بين الإنسان وأخيه الإنسان، ويتصدى دائمًا لثقافة التوتر وتوظيف واستغلال الدين سياسيًّا في إشعال الفتن بين أبناء الوطن الواحد. جاء ذلك خلال استقبال شيخ الأزهر الشريف، السيد جيف فورتنيري، عضو الكونجرس الأميركي، خلال زيارته للقاهرة، أمس.

وأوضح فضيلة شيخ الأزهر أن منهج الأزهر ورسالته قائمة على التعددية الفكرية والمذهبية، لذلك لا يوجد من بين قادة التطرف والتشدد مَن تخرج من الأزهر الشريف، لأن فكر هذه الجماعات يعتمد على الإقصاء والتكفير، بينما يعتمد المنهج الأزهري على التعدد وقبول الآخر، ومزج التراث القديم بالنظريات الحديثة. من جانبه، أشاد عضو الكونجرس الأميركي بالدور الإيجابي الذي يقوم به الأزهر في مواجهة الفكر الإرهابي، وبجهود شيخه فضيلة الإمام الأكبر في نشر وترسيخ السلام العالمي، كما أشاد بحالة الانسجام والوئام التي تسود بين أبناء الشعب المصري، وبكافة الأفكار التي طرحها فضيلة الإمام في هذا اللقاء المهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا