• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

رئيس «الآسيوي» يؤكد أنه لا يخلط السياسة بالرياضة ويقول:

قرار توقيت «مونديال قطر» في بداية عام 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

رفض الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الدخول في سجال مع الأمير علي بن الحسين، نائب رئيس الاتحادين الدولي والآسيوي، على خلفية الدمج المتوقع لمنصب رئاسة الاتحاد القاري مع منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي في عام 2015، رامياً الكرة في ملعب الجمعية العمومية. وقال الشيخ سلمان في حديث لوكالة «فرانس برس»: «لكل وجهة نظره، الأمير علي أخ وعزيز وزميل، لكن يجب أن نلتفت إلى طلبات الاتحادات الأهلية وليس إلى الآراء الشخصية، لأن القرار عندها في نهاية المطاف».

وكان الأمير علي شن منتصف الشهر الماضي هجوماً مبطناً على بن إبراهيم في رسالة إلى الأسرة الآسيوية، اتهمه فيها بإدخال «السياسة في الرياضة»، و«محاولة استمالة أصوات الاتحادات بدل العمل يداً بيد لما فيه خير لكرة القدم في آسيا»، بعد اقتراب الاتحاد الآسيوي من دمج المنصبين وبالتالي إلغاء منصب الأمير الأردني الذي حصل عليه بعد انتخابات 2011.

وأضاف سلمان المتواجد في بيروت في زيارة رسمية حضر فيها أمس الأول حفل افتتاح المرحلة الأولى من قرية الرئيس ميشال سليمان الرياضية بمدينة جبيل التي ساهم في تمويلها الملياردير اللبناني الأصل كارلوس سليم قبل أن يقلده سليمان وساماً أمس: «لست أفهم ما هي السياسة التي يتحدثون عنها، الموضوع ليس شخصياً ولا يتعلق بالأسماء، وعندما نتكلم في هيكلة الاتحادات فالجمعية العمومية هي صاحبة كلمة الفصل ولنتركها تقول كلمتها».

وكانت عدة اتحادات آسيوية تقدمت بطلب لدمج المنصبين بينها البحرين وقطر، ومن المقرر أن يتم طرح اقتراحهم على كونجرس الاتحاد الآسيوي الذي سيقام في البرازيل في يونيو المقبل. لكن الأمير علي رأى أن «هذا الاقتراح قد تم طرحه في كونجرس الاتحاد الآسيوي في مايو الماضي بناء على طلب الاتحادات الباكستانية والنيبالية والسريلانكية، وقوبل بالرفض من الأغلبية العظمى، حيث صوت 98% من الدول الأعضاء ضد الدمج، مما يعني أن الكونجرس ذاته الذي انتخب الرئيس الحالي للاتحاد قد اتخذ قراره بشأن الاقتراح قبل سنة مضت».

وعن إمكانية نزول الأمير علي ضده في انتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي العام المقبل بعدما كانا في حلف واحد مع الشيخ الكويتي أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي وحققوا فوزاً كبيراً على الإماراتي يوسف السركال في انتخابات 2013، قال بن إبراهيم: «الترشح حق مشروع للجميع، لكن رأينا من رأي الجماعة، أؤيد الاستقرار ومقتنع بعملي لكن لن أفرض نفسي على الآخرين، بعد الصراعات الأخيرة، أصبحنا اليوم نتكلم بصوت واحد بفضل التجانس، وبنسبة 90% من مجموع أصوات الاتحاد القاري».

معلوم أن القارة الأكبر في العالم تضم في تنفيذية الفيفا الأمير علي نائب رئيس الاتحاد الآسيوي (نائب رئيس)، الشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي (عضو)، الصيني زانج جيلونج رئيس الاتحاد الآسيوي السابق بالوكالة (عضو) والتايلاندي وراوري ماكودي (عضو). وعلق بن إبراهيم على انفتاحه على باقي الدول الخليجية برغم نزوله في مواجهة السركال والقطري حسن الذوادي على عضوية تنفيذية الاتحاد الدولي العام الماضي: «يجب أن نكسب الجميع ولو هناك خلاف في وجهات النظر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا