• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تجاوزت 110 آلاف مركبة

مبيعات السيارات الجديدة في الإمارات تنمو 11% خلال الربع الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

يوسف البستنجي

يوسف البستنجي (أبوظبي) استحوذ السوق الإماراتي على نحو 23% من إجمالي سوق السيارات الجديدة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الخليجي، لترتفع مبيعاتها إلى نحو 110 آلاف سيارة خلال الربع الأول من 2015، بحسب سيد عالم مدير عام شركة المسعود للسيارات. وقال عالم لـ«الاتحاد» إن المبيعات الإجمالية للسيارات الجديدة في سوق دولة الإمارات، نمت بنسبة 11% خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة مع الفترة المقابلة من عام 2014. ولفت إلى أن إجمالي مبيعات السيارات الجديدة عام 2014 بلغ نحو 1,8 مليون سيارة في أسواق دول المجلس كافة، منها نحو 403 آلاف سيارة هي حصة السوق الإماراتي بنسبة بلغت ما يقارب 23%. وبين أن حصة السيارات نمت إلى نحو 15% تقريباً من إجمالي السوق المحلي بالدولة، مقارنة مع حصة كانت تبلغ نحو 12%، وبذلك تكون السيارات الأوروبية نمت بنحو 20% خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة مع الفترة المقابلة من 2014. ولفت إلى أن السيارات اليابانية ما زالت تحظى بـ «حصة الأسد» من سوق السيارات المحلية بدولة الإمارات، حيث تبلغ حصتها نحو 64% من إجمالي عدد السيارات الجديدة المباعة بالسوق خلال الربع الأول من العام الحالي. وأوضح أن السيارات الأميركية تحظى بنحو 10% والكورية بنحو 10% أيضاً، فيما تحظى الأوروبية بما يقارب 15%. من جهته، قال عمار الجهماني مدير عام وكالة سيارات فولكس فاجن في أبوظبي، إن بعض وكالات السيارات الأوروبية تسعر عقودها بالدولار الأميركي، لذلك لم تتأثر بانخفاض سعر اليورو خلال الأشهر الماضية. وأكد أن مبيعات السيارات الأوروبية نمت بنحو 10% خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة مع الفترة المقابلة من 2014. وقال: «تمكنت السيارات الأوروبية من زيادة حصتها في السوق المحلي بالدولة بنسبة تتراوح بين 1,5% و2% من العدد الإجمالي للسيارات الجديدة المباعة بالدولة خلال الربع الأول، لتستحوذ بذلك على ما يقارب 15% من السوق». ولفت إلى أن السيارات اليابانية تستحوذ على الحصة الأكبر من السوق المحلي لدولة الإمارات بحصة تصل إلى أكثر من 60%، تليها السيارات الأوروبية، ثم الكورية بنحو 13%، ثم الأميركية بما يقارب 10%. وأوضح الجهماني أن الربع الأول من العام الحالي سجل نمواً في مبيعات الأفراد بشكل ملموس، في حين سجلت مبيعات قطاع الشركات استقراراً نسبياً، ولذلك ساعد ذلك السيارات الأوروبية لزيادة حصتها من السوق المحلي، لأن معظم مشتريات الشركات في السوق المحلي تتركز على السيارات اليابانية. إلى ذلك، قال كمال الرفيع، مدير عام شركة الإمارات للسيارات، إن مبيعات السيارات الجديدة في الربع الأول سجلت زيادة بنحو 25% في مبيعات شركة المرسيدس بالسوق المحلي مقارنة مع الربع الأول من 2014. وأضاف: «تم إطلاق طرازات جديدة من السيارات ساهمت في الزيادة في المبيعات». وتابع «هناك موديلات جديدة ساهمت في زيادة الطلب»، مبيناً أن هناك عروضاً خاصة، منها تخفيض أسعار الفائدة وتقديم الصيانة مجاناً لمدة 5 سنوات. وأوضح أن مبيعات سيارات الدفع الرباعي زادت 11% في الشركة، فيما سجلت بعض الموديلات زيادة بنحو 70%، وذلك بدعم من التخفيضات في التكلفة التي تقدمها الشركة ضمن عروضها الخاصة. وقال إن النمو الإجمالي في مبيعات سوق السيارات في الدولة خلال الربع الأول يتراوح بين 11% و15%، مقارنة مع الربع الأول من عام 2014. وقالت شركة العربية للسيارات الموزع المعتمد لسيارات جيب وفيات في إمارة أبوظبي التابعة لمجموعة الفهيم، إن الشركة حققت زيادة ملحوظة بلغت 28%، في مبيعاتها خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة مع الفترة المقابلة من 2014.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا