• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
  01:26    الحريري: الفترة الأخيرة كانت صحوة للبنانيين للتركيز على مصالح البلاد وليس على المشاكل من حولنا    

رئيس وزراء ماليزيا يحث على «وقف القتل» وإعادة الهدوء إلى ولاية راخين

«الوزاري الإسلامي» يدعو ميانمار إلى إنهاء محنة الروهينجا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يناير 2017

كوالالمبور (وكالات)

دعا رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق أمس ميانمار إلى وقف جميع أشكال التمييز والهجمات على أقلية الروهينجا المسلمة وحث دول العالم الإسلامي على التحرك لوقف «المأساة الإنسانية» المستمرة هناك. وانتقدت ماليزيا بشدة ميانمار ذات الأغلبية البوذية جراء معاملتها لأقلية الروهينجا خصوصاً منذ أكتوبر عندما شنت القوى الأمنية هجوما على شمال ولاية راخين على الحدود مع بنجلاديش حيث يعيش الكثير من المسلمين.

وقتل 86 شخصا على الأقل وهرب 66 ألفا إلى بنجلاديش منذ مقتل تسعة رجال شرطة من ميانمار في التاسع من أكتوبر في هجمات منسقة على مراكز حدودية اتهمت الحكومة الروهينجا بتنفيذها بالتعاون مع مقاتلين أجانب. وقال عبد الرزاق خلال اجتماع لمنظمة التعاون الإسلامي دعت إليه ماليزيا لمناقشة قضية الروهينجا «يجب أن يتوقف القتل. يجب أن يتوقف الاعتداء على النساء والفتيات». وأضاف «إن اضطهاد إخواننا وأخواتنا فقط لأنهم مسلمون يجب أن يتوقف».

وقال نجيب، الذي شارك في مظاهرات في كوالالمبور في الشهر الماضي دعت للتدخل الأجنبي لوقف «الإبادة الجماعية»: إنه يتعين على ميانمار أن تتحرك.

وقال: «ندعو حكومة ميانمار إلى وقف جميع أشكال التمييز والهجمات على الروهينجا على الفور وأن يساق المجرمون إلى العدالة». وتعاني أقلية الروهينجا من التمييز في ميانمار منذ أجيال إذ لا تعتبرهم الحكومة جزءا من نسيج الشعب بل مجرد لاجئين غير شرعيين من بنجلاديش لا يتمتعون إلا بحقوق محدودة.

وتعد أعمال العنف في شمال ولاية راخين منذ أكتوبر الأكثر خطورة منذ اشتباكات عام 2012 قتل فيها المئات. وتضم منظمة المؤتمر الإسلامي في عضويتها 57 دولة يزيد عدد سكانها عن 1.6 مليار نسمة. ... المزيد