• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

التقى لجنة دبي للاتصال الخارجي ودعا أعضاءها لتعزيز التعاون مع الإعلام العالمي

محمد بن راشد: نجحنا في استقطاب أنظار العالم بإنجازات مشرّفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 مايو 2018

دبي (الاتحاد)

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أعضاء لجنة دبي للاتصال الخارجي.

ودعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اللجنة إلى مواكبة عمليات التطوير المستمرة التي تشهدها القطاعات كافة في دبي والوقوف على مختلف أبعادها وتفاصيلها، وقال سموه مخاطباً أعضاء اللجنة: «مسؤوليتكم كبيرة وثقتنا في قدرتكم على الاضطلاع بها على أفضل وجه ممكن أكبر، نجحنا في استقطاب أنظار العالم بإنجازات مشرّفة في كل المجالات ومواصلة التعريف بقدراتنا وإمكاناتنا، وما لدينا من طاقات مبدعة، يمهّد لتحقيق أهدافنا الطموحة للمستقبل... توسيع دائرة التعاون مع شركائنا الحاليين وبناء شراكات جديدة حول العالم، تدعمنا في سباقنا مع الزمن نحو الريادة أهداف استراتيجية يسهم التواصل الفعّال مع الإعلام العالمي في تحقيقها».

ووجه سموه بضرورة تعاون الجهات المعنية في دبي كافة مع اللجنة لتأكيد قدرتها على الاضطلاع بمهامها، وإمدادها بالمعلومات والبيانات المُحدّثة كافة ضمن مختلف القطاعات بما يعينها على صياغة رسائل واقعية مدعومة بالحقائق والأرقام حول تطورات عملية التنمية الشاملة والمستدامة في دبي وما تشمله من مبادرات وما تحرزه من نجاحات في شتى المجالات، بما لهذا التعاون من أثر في قيام اللجنة بدورها على الوجه الأمثل.

ونوّه سموه بأهمية زيادة الوعي العالمي بتوجهات دبي نحو اكتشاف وتفعيل مزيد من فرص النمو والتقدم، والتعريف بما تم إطلاقه من مشاريع نوعية في مختلف المجالات، خاصة منها ما هو مرتبط بصناعات المستقبل، مشيراً سموه إلى أن هناك دائماً مساحات جديدة لتطوير التعاون وتوسيع نطاقه ورفع مستوى مردوده الإيجابي، في الوقت الذي تعنى فيه دبي ودولة الإمارات على وجه العموم بتشجيع الابتكار وتهيئة المناخ الداعم للأعمال والبيئة الجاذبة للعقول المبدعة بما يدعم تحقيق الريادة المنشودة في مختلف المجالات.

واستمع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إلى شرح من منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي حول الأنشطة التي سيتضمنها جدول أعمال اللجنة خلال المرحلة المقبلة، بما في ذلك الزيارات الخارجية وبرامج التدريب العملية بالتعاون مع أرقى الجهات الأكاديمية والمهنية في العالم، وكذلك التعاون مع عدد من الجهات المؤثرة في البلدان التي تمثل أسواقاً رئيسة لدبي، ويشمل ذلك فتح قنوات الحوار مع المؤسسات الإعلامية الكبرى والمؤثرين والجهات الأكاديمية والاحترافية وكذلك مجتمع الأعمال والمستثمرين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا