• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

ثروت الخرباوي لـ «الاتحاد الثقافي»:

قطر.. «مسمار نعش» الأنظمة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 يوليو 2017

لَعلّ  ما يجري على الساحة العربية والإقليمية والدولية لم يخطر ببال واحد من عظماء الكتابة في العالم عبر التاريخ، ولا جرى على بال أو خيال أي منهم في أي عمل إبداعي متخيل أو سيناريو محبوك أو حتى فانتازيا لا يصدقها عقل ولا ترد على خيال!! فالسيولة المذهلة في الأحداث والتغيرات التي تشهدها المنطقة في كل ساعة ودقيقة من الضخامة وبعد الأثر للدرجة التي يستعصي فيها الخيال على إدراك الواقع!

سقطت الأقنعة وكُشفت الأجندات السرية، وما كان يدور في الخفاء وتحت الأرض، صار على الملأ. بعد عقود من الدس والتآمر والتحايل، والتواري خلف أستار ذات طبقات وكثافات مضللة وأقنعة متراكبة متداخلة، وتدخلات سافرة في شؤون الأشقاء والعمل على سقوط أنظمة وسقوط دول بأكملها، فوضى لم يحلم بها أصحاب الكابوس المريع «الفوضى الخلاقة» بكل ما تعنيه الكلمة.

وعلى مدار أسبوعين، وبعد نفاد الصبر وانقطاع حبله بعد مده لأبعد مدى، لم يعد في القوس منزع، اتخذ الأشقاء ما لم يكن منه بد، ولم يكن هناك مفر من اتخاذ القرار وإعلان الموقف الموحد.. لا بد من التوقف عن إيواء الإرهابيين وتمويل الجماعات الإرهابية، كفى ما جرى وما يجري في بقاع عدة من العالم بسبب طموحات غير مشروعة لكيانات لا تستطيع تجاوز الجغرافيا والتاريخ مهما حاولت التجاوز، ومهما تطاولت واستطالت، وعدت وتعدت، في النهاية لا يستطيع أن يفرض القانون الطبيعي كلمته.

في هذه الظروف، من الضروري دائماً السعي بجدية لاستجلاء أوجه الحقيقة الغائبة أو المتوارية بالرجوع إلى الخبراء وقراءة المشهد في ضوء ما يحدث، وما كان، كي نستطيع استشراف ما سيكون.

«الاتحاد الثقافي» التقى المحلل والخبير بتيارات الإسلام السياسي، والقيادي الإخواني المنشق منذ سنوات طويلة، المحامي ثروت الخرباوي، صاحب الكتب الشهيرة «قلب الإخوان» و«سر المعبد» و«أئمة الشر»، وحالياً نائب رئيس حزب المحافظين المصري..

فكان هذا الحوار الكاشف:
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا