• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

الإرهاب.. القشة التي قصمت ظهر قطر

الخروج على النص الأميركي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 يوليو 2017

د. عبد الجواد يسن




عقب حوادث «الربيع العربي» تحولت قطر من ظاهرة إعلامية مدهشة بعض الشيء إلى ظاهرة سياسية مثيرة للجدل، ثم إلى ظاهرة إقليمية مثيرة للقلق. ثمة سؤالان؛ الأول: يتعلق بواقعة الصعود القطري في حد ذاتها، والثاني: يتعلق بالخيار السياسي القطري الذي يبدو معاكساً للتوجه العام في محيطه الإقليمي الحاضن من ناحية، ولا يبدو مفهوماً، حسب المقاييس المفترضة للمصالح القطرية نفسها من ناحية ثانية.


بعض التحليلات «الغربية» تقدم تفسيراً «عادياً» لواقعة الصعود القطري، فتقرأها في سياق التغيرات الواسعة في النظام الدولي، «خصوصاً العولمة التي جعلت من السهل على الدول الصغيرة أن تقفز فوق وزنها، وأن تمارس أشكالاً جديدة من القوة الناعمة. الطبيعة المتحولة لمفهوم القوة في عالم كثيف الترابط مكّن هذه الدول من ممارسة نفوذ أكبر في الخارج. مجموعة دول الخليج برزت كأطراف فاعلة بوضوح على مسرح النظام العالمي وصنع السياسات وظفت موارد الطاقة وتراكمات رأس المال لممارسة التأثير أثناء الطفرة في أسعار النفط بين 2002 و2008.. تمتلك قطر ثلث أكبر احتياطي من الغاز المسال في العالم، وهي استخدمت سياسات مصممة لتفعيل هذا الاحتياطي، فأنفقت أكثر من 120 مليار دولار على البنى التحتية للغاز المسال غالبيتها كديون من المصارف وشركاء صناعيين. ودخلت في روابط مستدامة مع الاقتصادات الصناعية والناشئة. وبعد 2008، بلغ التوسع في إنتاج الغاز ذروته مع ارتفاع الناتج الإجمالي المحلي بنسبة 17% سنوياً». (مركز كارنيجي الشرق الأوسط 2014).
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا