• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

الذيب يكتسح منافسات التفريس

افتتاح تراثي لـ«مهرجان الغربية للرياضات المائية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

منافسات ساخنة في الكايت سيرف والتجديف الواقف في اليوم الأول إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) وسط أضواء الألعاب النارية، وعروض الليزر، والفقرات الترفيهية، انطلقت مساء أمس الأول فعاليات مهرجان الغربية للرياضات المائية، المقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وبتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، على شاطئ مدينة المرفأ بالمنطقة الغربية بإمارة أبوظبي، ويستمر حتى الثاني من مايو، وذلك بالتعاون مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وبدعم من نادي الغربية الرياضي، ويتضمن على العديد من الفعاليات المتميزة والشيقة.

وشهد فعاليات الافتتاح الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان، وفارس خلف المزروعي، وعبيد خلفان المزروعي مدير المهرجان، وعدد كبير من عشاق رياضة التحدي والمغامرة، وجمهور كبير من داخل الدولة وخارجها، حرص على متابعة مختلف البرامج والأنشطة التي تقدمها إدارة المهرجان للزوار والمشاركين من مختلف الجنسيات والأعمار كافة، وتجمع بين الإثارة والتحدي والمغامرة وبين الحفاظ على التراث والرياضات الحديثة، بجانب الفعاليات المصاحبة التي أصبح لها جمهور كبير من أهالي المنطقة الغربية وخارجها. حظي المهرجان بحفل افتتاح مدهش ومشوق، أعقبه منافسات اليوم الأول التي تضمنت مسابقات التفريس، التي شارك فيها عدد كبير من عشاق الرياضات، مستخدمين قوارب البوانيش التراثية، التي كانت تستخدم قديماً خلال رحلات الصيد في المياه الضحلة، وهي عبارة عن خشب محفور على شكل قارب، وأسفرت المنافسات عن فوز القارب (الذيب)، للمالك خالد خادم جمعة الرميثي، وبقيادة النواخذة خادم جمعه الرميثي، وحل ثانياً، القارب (الحوت)، للمالك راشد سعيد صباح الرميثي، وبقيادة النواخذة علي هاشم الرميثي، وفي المركز الثالث، جاء القارب مرور الغربية، للمالك يعقوب يوسف الحمادي، وبقيادة النواخذة يعقوب يوسف الحمادي

في الوقت ذاته انطلقت صباح أمس منافسات الكايت سيرف، والتي قامت بتنظيمها لجنة الكايت سيرف، ومسابقات التجديف الواقف بتنظيم لجنة التجديف والتزحلق على الماء، اللتين شهدتا منافسات ساخنة، بالإضافة إلى منافسات التزحلق على الماء، التي ستستأنف اليوم، على أن تستكمل في الأول والثاني من مايو، وفقاً للجدول الزمني الذي طرحته اللجنة المنظمة للبطولة، والتي وضعته بناء على سرعة الرياح وقوتها طيلة أيام المسابقة المثيرة

وبمجموع جوائز يتجاوز 4 ملايين درهم إماراتي، تسابق المتنافسون على إظهار مهاراتهم وقدراتهم في المسابقات المتنوعة، التي يشهدها المهرجان في نسخته الحالية، ومنها سباق التجديف المحلية سباق التفريس والبوانيش الشراعية، والتجديف وقوفاً، وسباق مروح للقوارب الشراعية وسباق جنانة للقوارب الشراعية وبطولة بطل الإمارات للشراع «ريجاتا» وسباقات الكايت سيرف، وقوارب الكاياك، والمراكب الشراعية التقليدية، والإبحار بالباراشوت، والسباحة كرة الطائرة الشاطئية، وكرة القدم الشاطئية، إضافة إلى باقة مميزة من الفعاليات التراثية ذات الصلة بالبيئة البحرية. ومن جانبه ثمن عبد الله بطي القبيسي، مدير المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، الجهات المعنية كافة التي كان لها دور كبير في السعي لإنجاح فعاليات المهرجان في نسخته السابعة، بهدف إمتاع الجمهور الكبير وعشاق الرياضات التراثية التي تحرص على متابعتها والمشاركة فيها قائلاً: «كل الشكر والتقدير لمن يدعموننا ويؤازروننا في تنفيذ هذه المهرجانات والمشاريع، من خلال التنظيم والرعاية والدعم».

وأكد أن المهرجان في كل عام يثبت جدارته، ويحقق أهدافه المرجوة، فهذا العام لدينا أكثر من 3000 متسابق، مما يؤكد الشعبية التي حازها هذا المهرجان والثقة العالية التي استطاع أن يحصل عليها من قبل المشاركين، والحكام الدوليين الذين سيوجدون معنا في لجنة تحكيم هذه المسابقات. وأضاف: «المهرجان يهدف إلى دعم المنطقة الغربية والترويج لها، بخاصة مع ما تشهده من انتعاش اقتصادي ملموس، وحركة تجارية كبيرة، عند إقامتنا هذا المهرجان، وغيره من الفعاليات الثقافية والتراثية، ومع ما لاقاه المهرجان من شعبية واسعة من أهل المنطقة ومن السياح، بات يمثل فرصة تعريفية بالمنطقة الغربية وترويجية لمنتجاتها وسلعها، ودعم للأسر المنتجة، لكونها تسعى أيضاً للحفاظ على الصناعات التقليدية المحلية التراثية التي تعبر عن تراثنا هذا البلد العريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا