• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

المجموعة العلمية تخطو بثبات لتحسين سلالات الإبل

600 حاشٍ إنتاج «المختبر» السنوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أبريل 2015

الوثبة (الاتحاد)

تعد المجموعة العلمية المتقدمة التي تم تأسيسها في 1991 بدعم ورعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي، لإكثار وتحسين سلالات الإبل العربية الأصيلة، واحدة من المؤسسات المهمة في المنطقة والشرق الأوسط التي أولت الهجن اهتماماً خاصاً، ونجحت في تحقيق قفزات واسعة، ويعد مركز الأبحاث البيطري المعروف «المختبر»، وهو أحد أقسام المجموعة، الأكبر من نوعه في العالم.

بدأ المركز نشاطه بالقرب من منطقة الحيلية بين مدينتي أبوظبي وسويحان، ثم تم نقله إلى موقعه الحالي في سويحان، ونجح المختبر بعد سنوات من البحوث في تطبيق تقنيات عالية لتحسين السلالات، ثم تم فتح أبوابه لجميع ملاك الإبل سواء من الدولة أو من دول مجلس التعاون الخليجي لكي يستفيدوا من هذه التقنيات، ليصل إنتاجه السنوي إلى نحو 600 حاشٍ.

وأكد خليفة عبد الله النعيمي، الرئيس التنفيذي للمجموعة، مدير المزاد الذي ينطلق غداً «أن الإقبال الجماهيري من الملاك أصبح كبيراً في السنوات الأخيرة بعد النتائج الطيبة للحشوان التي أنتجتها المجموعة في ميادين السباقات»، وقال: «أبواب المجموعة والمختبر مفتوحة لجميع المهتمين وملاك الهجن سواء كان الهدف الاستفادة من الخدمات التي تقدمها المجموعة أو الحصول على الاستشارة».

وقال الدكتور عبد الحق أنواسي، من المجموعة العلمية المتقدمة: «يقدم المختبر خدمات زرع الأجنة، ما يتيح للناقة إنتاج توائم عدة في السنة الواحدة بدل من أن تنتج مولوداً واحداً كل سنتين، أما الخدمة الثانية التي يقدمها المختبر فتتمثل في فحص وعلاج العقم لدى الإبل، والخدمة الثالثة هي فحص وتحديد مواعيد المناخ، حيث لوحظ أن نسبة اللقاح عند «البوش» بعد الفحص تفوق أربع مرات البوش التي تنوخت عشوائياً، هذا بجانب فحص الأبوه والكروزومات أو فحص الـ«دي ان اي».

وتابع: «المختبر ظل سباقاً في هذا المجال، وأصدر جوازات للبوش، كما هو مطبق في الخيول، وأيضاً توفر المجموعة العلمية المتقدمة مكملات غذائية وفيتامينات، تساعد على نمو الحشاوين وتهيئة البوش للسباق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا