• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

حسم الدرع والهبوط لم يوقفا الإثارة

بطاقة «الآسيوية» تشعل الصراع في الجولة الأخيرة للدوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

رضا سليم (دبي)

تترقب جماهير الكرة الجولة الأخيرة لدوري الخليج العربي التي ستقام يومي السبت والأحد المقبلين، ليسدل الستار عن نسخة جديدة من الدوري بطلها الأهلي وخرج من حساباتها الشعب ودبي، ورغم أن القمة والقاع تم حسمها إلا أن الجولة تعد الأهم لعدد من الفرق منها 6 تتصارع على المربع والبحث عن الورقة الآسيوية، وهي الوحدة والشباب والجزيرة والنصر والشارقة والعين و3 فرق تتصارع على مركز واحد وهو العاشر وهي عجمان والإمارات والوصل، ولا توجد في هذه الجولة مواجهات بين فرق بينهما صراع سوى لقاء الجزيرة والشارقة في المربع وعجمان والإمارات في المركز العاشر، إلا أن هناك 6 مباريات ستحدد مصير الفرق في المربع وفض الاشتباك بين الفرق الثلاثة على المركز العاشر.

وتبدأ الحسابات من مواجهة الجزيرة والشارقة والتي تقام في أبوظبي حيث يدخل الفورمولا المباراة برصيد 42 نقطة، في المركز الرابع، والشارقة السابع برصيد 40 نقطة، وابتعاد المراكز بين الفريقين لا يقلل من أهمية المباراة لأن فوز الملك سيرفع رصيده إلى 43 نقطة وينتظر ما ستسفر عنه بقية المباريات، خاصة أن العين يسبقه في الترتيب بفارق المواجهات والأهداف ويتساوى معه في النقاط وقبله النصر برصيد 41 نقطة في المركز الخامس وإذا لم ينجح الشارقة في دخول المربع بالفوز، سيقدم خدمة لفرق أخرى مثل النصر في حالة فوزه على دبي الهابط، وربما فرق أخرى مثل العين والشباب.

وتنتقل لعبة الحسابات المعقدة إلى الجوارح الذي سيلعب مع بني ياس، وبرصيد 43 نقطة ويحتل المركز الثالث في جدول الترتيب وليس أمامه سوى أن يخدم نفسه بنفسه، بالفوز على السماوي لأن الخسارة ستجعله ينتظر حسابات كثيرة أخرى خاصة في حالة فوز الجزيرة سيرفع رصيده إلى 45 نقطة وفي حالة فوز النصر سيرفع رصيده إلى 44 نقطة وفي هذه الحالة سيخرج الجوارح من المربع والمشاركة الآسيوية في الوقت الذي يعيده الفوز من جديد لحسابات الوصافة لأنه سيرفع رصيده إلى 46 نقطة وينتظر مواجهة الوحدة مع الشعب.

ولم يقدم الجوارح ما يؤمن له التواجد في المربع بعدما فشل في المباريات الخمس الأخيرة ولم يجمع منها سوى نقطة واحدة من التعادل أمام الأهلي وخسر أمام الإمارات والنصر والوحدة ودبي، بينما المباراة تحصيل حاصل للسماوي لأنه يحتل المركز التاسع بلا منازع فالفارق بينه وبين المركز العاشر 5 نقاط وبينه وبين المركز الثامن المتواجد فيه الظفرة 5 نقاط، والفوز ليس سوى مجرد انتصار ختامي للموسم.

ويتطلع الكوماندوز لوداع دوري الخليج العربي بمفاجأة بالفوز على الوحدة الوصيف وتقديم خدمة للجوارح في حالة فوزهم على بني ياس، خاصة أن الشعب حقق نتيجتين إيجابيتين مؤثرتين بعد هبوطه رسمياً الأولى عندما تعادل مع دبي ودفع به إلى الدرجة الأولى، والثانية عندما تعادل مع الشارقة وأبعده عن حسابات المربع ولن يتبقى سوى مباراة أخيرة كي يقول الكوماندوز لجماهير الدوري وداعاً، في الوقت الذي يسعى في أصحاب السعادة لمواصلة النتائج الإيجابية في المباراة العاشرة على التوالي، حيث لم يخسر فيها حيث فاز في 7 مباريات وتعادل في 3 فقط، بجانب أن الفوز وحده يضعه بعيداً عن حسابات فوز الشباب أو اقتراب أي فريق من الوصافة بعدما ضمن البقاء في المربع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا