• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

في محاضرة بمجلس المحمود بالعين

شرطة أبوظبي تمضي بخطوات سريعة لاستشراف المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 مايو 2018

عمر الحلاوي (العين)

أكد محاضران من شرطة أبوظبي في المجلس الذي استضافه محمد أحمد المحمود، مساء أمس في مدينة العين، أن القيادة العامة لشرطة أبوظبي كانت أول مؤسسة حكومية تنشئ وحدة معنية بالابتكار واستشراف المستقبل والذي يعتبر الإنجاز الأكبر، ويتمثل في إطلاق مئوية شرطة أبوظبي التي أنشئت في عام 1957، حيث طبقت أفضل المنهجيات في استشراف المستقبل على مستوى العالم، وبنفس النسق من خلال المسح الأفقي للمتغيرات ومناقشة الخبراء في شرطة أبوظبي في 3 ورش رئيسية، من ضمنها ورشة للقادة عن الرؤية المستقبلية والمحاور المستقبلية.

وأوضحا أن مئوية شرطة أبوظبي أطلقت من خلال 10 محاور و 46 مبادرة، ووجدت استحساناً كبيراً وتمت تغطيتها في مؤسسات إعلامية خارج دولة الإمارات، فشرطة أبوظبي هي أول مؤسسة شرطية تضع خطة حتى 2057، ولديها تواصل مع الجامعات المحلية والتي تسعى لعرض مئوية شرطة أبوظبي في مؤتمر عالمي، حيث تم تطوير المحاور العشرة ووضعها في 6 محاور، وجميعها مرتبطة بالعمل الشرطي مثل محور الأمن الاستباقي، ومحور عن الفضاء، ومحور عن المجتمع، ومحور العمليات التخصصية، وذلك من خلال ربط الخطة الحكومية الاتحادية والمحلية، وتصفية جميع المحركات المستقبلية والتي تبلغ حوالي 500 محرك عالمي في شتى المجالات، وتم النظر للمحركات الرئيسية المرتبطة بالعمل الأمني وتحديد المحركات التي ستؤثر علي القيادة العامة لشرطة أبوظبي ومدى ارتباط تلك المحركات بمحاور الحكومية الاتحادية والمحلية، جاء ذلك خلال المحاضرة التي نظمتها القيادة العامة لشرطة أبوظبي في المجلس الرمضاني لمحمد أحمد المحمود والتي قدمها الدكتور المقدم سيلمان الكعبي مدير إدارة الابتكار واستشراف المستقبل في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، والرائد الدكتور فيصل الكعبي نائب مدير إدارة الابتكار واستشراف المستقبل، بعنوان «خدمة وطن».

من جهته أثنى المحمود على فكرة المجالس الرمضانية التي أثرت العطاء الاجتماعي واللقاءات الاجتماعية، مثمناً الدور الكبير الذي تلعبه القيادة العامة لشرطة أبوظبي في هذا المجال، موضحاً أن المجالس الرمضانية التي تنظمها تأتي بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس التابع لديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي.

وأكد المحمود أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نجح في إدارة حكم الإمارات منذ تأسيسها من خلال استشراف المستقبل، وترك بصمة واضحة في كل مناحي التطور الحالي الذي تشهده الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا