• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

40 هدفاً تمنح «الليجا» لقب «الأغزر» مبكراً

الركلات الثابتة ترسم ملامح جولة «المهرجان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 أغسطس 2016

القاهرة (عمرو عبيد)

انطلقت مسابقة الليجا الإسبانية في موسمها الجديد بشكل يقارب ما انتهت عليه في النسخة الماضية، حيث أمطر برشلونة شباك ريال بيتيس بستة أهداف مقابل هدفين، ليتصدر جدول الترتيب مبكراً بفارق الأهداف عن غريمه التقليدي ريال مدريد الذي فاز هو الآخر بثلاثية نظيفة خارج ملعبه أمام ريال سوسيداد، ليبدأ الصراع الثنائي منذ الجولة الأولى بين كبيري الكرة الإسبانية، وهو ما ينذر بموسم تنافسي قوي وغزير الأهداف والنتائج الكبيرة.

ونجح بطل الدوري الأوروبي إشبيلية، في استعادة الثقة والاتزان بعد خسارة كأسي السوبر الأوروبي والإسباني على التوالي لمصلحة الكبيرين ريال مدريد وبرشلونة على الترتيب، حيث فاز في الجولة الأولى على إسبانيول في مباراة عجيبة شهد شوطها الأول تعادلًا إيجابياً بثلاثة أهداف لكل فريق، قبل أن ينهي الفريق الأندلسي المباراة لصالحه 6/‏‏4 في لقاء اهتزت فيه الشباك 10 مرات!

كما واصل فالنسيا الترنح مستكملاً مسيرة الموسم الماضي السيئة، حيث خسر ضربة البداية في ملعبه أمام لاس بالماس بأربعة أهداف مقابل هدفين، ليبدأ الخفافيش النسخة الحالية بأسوأ طريقة ممكنة.

لم تمر الجولة الأولى من «الليجا» دون مفاجآت، حيث شهد بعض المباريات نتائج غير متوقعة، خاصة من الصاعدين حديثا من دوري الدرجة الثانية، والذين أظهروا وجهاً شرساً منذ البداية رغبة في البقاء والاستمرار طويلا في دوري النجوم، وبالتأكيد فإن تعادل ديبورتيفو ألافيس الصاعد أمام أتلتيكو مدريد ثالث الليجا في البطولة الماضية والذي ظل منافساً شرساً على اللقب حتى الأمتار الأخيرة من البطولة، ووصيف بطل أوروبا أيضاً، تعتبر نتيجة مفاجئة بالفعل، والأغرب أن «الأتليتي» لعب وسط جماهيره وأحرز هدفاً حاسماً بعد ثلاث دقائق من انتهاء الوقت الأصلي للمباراة، لكن جاء رد ألافيس إعجازياً، حيث سجل هدف التعادل القاتل في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ليفقد أتلتيكو نقطتين مبكرتين في صراع اللقب، بينما حصد الصاعد حديثاً نقطة هامة جداً في مشواره الصعب.

المفاجأة الثانية كانت من نصيب ليجانيس الصاعد هو الآخر بعد فوزه الأول خارج ملعبه بهدف نظيف على حساب سيلتا فيجو صاحب المركز السادس في النسخة السابقة والمتأهل للمشاركة في الدوري الأوروبي لهذا الموسم، كما قدم الصاعد الثالث أوساسونا، بداية جيدة بتعادله الإيجابي ( 1/‏‏1 ) أمام ملقا، ثامن ترتيب الليجا في الموسم الماضي، وجاء تعادل الحُمر قبل نهاية المباراة بخمس دقائق خارج ملعبهم أيضا.. وكانت آخر مفاجآت الجولة بفوز سبورتنج خيخون على أتلتيك بلباو بهدفين مقابل هدف واحد، وعانى خيخون كثيراً في النسخة الماضية وهرب من الهبوط بمعجزة وبفارق نقطة واحدة عن مثلث الراحلين عن الليجا، بينما أنهى بلباو مشاركته الماضية في المركز الخامس وسيلعب قريباً في الدوري الأوروبي أيضا! ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا