• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

انقراض «الديناصورات» ساعد على تنوّع «الضفادع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 يوليو 2017

ميامي (أ ف ب)

أظهرت دراسة علمية حديثة أن اختفاء الديناصورات عن وجه الأرض فتح الباب للضفادع للتكاثر والتنوّع.

فقبل 66 مليون سنة، ارتطم جرم فضائي بكوكب الأرض قضى على ثلاثة أرباع الأنواع الحية فيه، لكن عشرة أنواع من الضفادع تمكنت من الصمود في تلك الظروف القاسية على الحياة، بحسب الدراسة المنشورة في مجلة الجمعية الأميركية للعلوم.

ومن بين هذه الأنواع الناجية، تمكنت ثلاثة أنواع من التنوّع والتكاثر على الأرض. واليوم، يقدر عدد أنواع الضفادع بستة آلاف و700.

وبحسب العلماء، تسعة أعشار الضفادع الموجودة اليوم لديها جذور وراثية تصل إلى تلك الأنواع الثلاثة.

وقال ديفيد بلاكبرن المسؤول في متحف التاريخ الطبيعي في فلوريدا وأحد معدي الدراسة، «الضفادع موجودة منذ أكثر من 200 مليون سنة، لكن دراستنا تظهر أنها لم تشهد هذا التنوّع الكبير الذي أدى إلى ظهور معظم الضفادع الموجودة اليوم سوى بعد انقراض الديناصورات».

وأضاف «هذا الاكتشاف لم يكن متوقعا»، لأن العلماء كانوا يظنون أن الضفادع تطوّرت وتنوّعت في آخر العصر الطباشيري، أي قبل 150 مليون سنة إلى 66 مليوناً.

وكشفت الدراسة أن الضفادع استفادت من انقراض الديناصورات لتسكن في مواطنها المهجورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا