• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«اقتصادية الشارقة» تكرم شركاءها الاستراتيجيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

نظمت دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة ملتقى الشركاء الاستراتيجيين بمشاركة جهات محلية واتحادية وشركات من القطاع الخاص، بالإضافة إلى عدد من الهيئات الدولية وعلى رأسها الوكالة الكورية للمشروعات الصغيرة، أكدت من خلاله على مفهوم الشراكة الاقتصادية المستند على مبادئ التنافسية في العمل الاقتصادي المشترك.

وتناول سلطان بن هده رئيس الدائرة في كلمة له خلال الملتقى النتائج الإيجابية للتعاون المثمر والبناء بالفترة الماضية، داعيا إلى تكثيف هذا التعاون وتعزيزه بما يحقق الأهداف التي تصبو إليها حكومة الشارقة، لجذب الاستثمارات وتنويع مصادر الدخل وفق استراتيجيتها المعلنة وخططها المستقبلية، وأهمية دور القطاع الخاص في التنمية المستدامة والمتواصلة، ودوره الحيوي في النمو وإيجاد مزيد من الفرص في مشاركة حكومة الشارقة في رفع وتحقيق مؤشرات جودة الحياة، كاشفاً النقاب عن أن إمارة الشارقة حققت في العام الماضي نسبة نمو قياسية في الناتج المحلي الإجمالي وصلت إلى 8%، حيث سيتعدى ناتجها حدود الـ80 مليار درهم، وبسبب فاعلية التعاون الحكومي وأيضا التواصل الفاعل مع القطاع الخاص في الإمارة.

وقال ابن هده إن دائرة التنمية الاقتصادية تهدف من خلال هذا الملتقى إلى التأكيد مجدداً على أهمية الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص في التنمية، مشيرا إلى أن تكريم الشركاء اليوم هو تثمين لجهودهم وتقدير لهم على ما يقدمونه من خدمات لتطلعات المجتمع في تحقيق أهدافه الآنية والمستقبلية. وأضاف أنه لا يمكن تحقيق النجاح إلا من خلال تضافر الجهود، داعيا إلى التعاون والتنسيق مع الشركاء على جميع الأصعدة الاتحادية والمحلية والدولية والقطاع الخاص، بما يلبي ويحقق الأهداف المشتركة التي رسمتها الاستراتيجية العامة للدائرة، وبما يسهم في خدمة الفرد والمجتمع، ودفع الحركة الاستثمارية والنهضة الاقتصادية التي تشهدها الشارقة. وفي مثال على التعاون القائم بين الدوائر الحكومية في آليات التنمية، أشار إلى ما يتم من عمل مشترك بين دائرة التنمية الاقتصادية ودائرة المالية المركزية، كنموذج للشراكة الاقتصادية بين الأطراف الحكومية، حيث تم إلقاء الضوء على كيفية أن هذا النموذج الجماعي، كان أحد الأسباب التي أدت إلى حصول إمارة الشارقة، على التصنيف الائتماني الدولي الجيد في العام الماضي.

ونوه بن هده إلى أن دائرة التنمية الاقتصادية فتحت آفاقاً جديدة من التعاون مع المؤسسات والجهات الدولية من خلال التعاون مع حكومة جمهورية كوريا، ممثلة في الوكالة الكورية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد، حيث تم العمل في برنامج الدعم الفني للمنشآت الصناعية في إمارة الشارقة بمختلف مراحل الإنتاج، بدءاً من تصميم المنتج وعمليات التصنيع والتعبئة والتغليف وحتى مراحل إخراج المنتج والرقابة على الجودة وتحسين الأداء التشغيلي والإداري، وأضاف أن هذا المثال هو نموذج يحتذى به في التعاون الثلاثي بين الحكومة والقطاع الخاص والأطراف الدولية.

من جانب آخر، قام عدد من الشركاء من الحكومة والقطاع الخاص بإلقاء كلمات في الحفل الافتتاحي، أكدوا فيها على أن الملتقى يعد دافعا لهم لمزيد من التعاون، كما يمثل نقطة مهمة في مجال الاقتصاد والاستثمار على الصعيدين المحلي والدولي، لافتين إلى أن الملتقى، يعتبر فرصةً للالتقاء بالشركاء الاستراتيجيين، وبحث سبل التعاون المستقبلي بينهم. وأشادوا بالدور الذي تقوم به دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة في دعم التنمية والاقتصاد وتيسير الإجراءات، كما قدموا بعض الاقتراحات والمتطلبات التي تساهم في تعزيز التعاون المشترك. وفي نهاية الحفل قام رئيس الدائرة بتكريم الشركاء الاستراتيجيين وممثلي قطاع الأعمال، حيث سلمهم الدروع وشهادات التقدير، تقديراً لدورهم في تعزيز الرخاء الاقتصادي ودفع عجلة الاقتصاد في الإمارة. (الشارقة- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا