• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بنوك توقفت عن إقراض الشركات الصغيرة والمتوسطة

«راك بنك»: 2016 عام التحديات وأرباح البنوك تنمو بخانة واحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 أغسطس 2016

حسام عبد النبي (دبي)

وصف بيتر إنجلاند، الرئيس التنفيذي لبنك رأس الخيمة الوطني «راك بنك»، عام 2016 بأنه عام التحديات في القطاع المصرفي حيث تأثر أداء البنوك بزيادة الانكشاف على المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي زادت نسبة تعثرها وهروب أصحابها للخارج خلال الشهور الماضية ما أثر على أداء البنوك التي وفرت قروضاً لها.

وأكد في تصريحات للصحفيين، أنه رغم تحسن محفظة قروض المشروعات الصغيرة والمتوسطة مؤخراً إلا أن نتائج أعمال البنوك عن النصف الثاني ستشهد كذلك المزيد من التحديات بسبب انخفاض تدفق السيولة المرتبطة بالنفط بعد تراجع أسعاره، ومتوقعاً في الوقت ذاته أن تحقق البنوك نمواً في الأرباح من خانة واحدة (أقل من 10%) خلال عام 2016 بأكمله.

وعن المبادرة التي طرحها اتحاد مصارف الإمارات لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة المتعثرة على السداد وتأجيل اتخاذ الإجراءات القانونية ضدها، رفض إنجلاند، التعليق على نتائج تلك المبادرة التي تبناها المصرف المركزي لعدم وجود أرقام معلنة، لكنه أوضح أن الفترة الأخيرة شهدت رغبة من الشركات المتعثرة في السداد وزيادة التواصل مع البنوك لإيجاد حلول تساعد تلك الشركات على الوفاء بالتزاماتها، منبهاً إلى أن بعض البنوك التي كانت تقرض الشركات الصغيرة والمتوسطة توقفت عن الإقراض في حين مازال بنك رأس الخيمة الوطني من أكبر البنوك النشطة في إقراض هذا القطاع ولكن مع زيادة التحفظ في الإقراض.

وذكر أن بنك رأس الخيمة الوطني نجح في ترسيخ مكانته في صدارة البنوك المانحة للقروض العقارية المنسجمة مع سياسة التملك الحر منذ عام 2004 وذلك عبر تبسيط إجراءات شراء المنازل، والتي غالباً ما تتصف بالتعقيد.

وبين أن الحصة السوقية لبنك رأس الخيمة الوطني من التمويلات العقارية في الدولة تبلغ 12% حالياً، ويستهدف البنك مضاعفة النسبة خلال السنوات الثلاث المقبلة خصوصاً بعد طرح منتج «هوم إن ون»، متوقعاً زيادة الطلب على التمويلات والقروض العقارية خلال الفترة المقبلة لاسيما في ظل انخفاض أسعار الفائدة وأسعار العقارات لمستويات محفزة.

ولفت إنجلاند، إلى أن بنك رأس الخيمة الوطني، الذي يعد شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، يوفر أيضاً الحلول المصرفية الإسلامية عبر وحدة «أمل»، وخلال العام الماضي استحوذ البنك على حصة أغلبية في شركة «رأس الخيمة الوطنية للتأمين» وأطلق خدمة تحويل الأموال، مشيراً إلى أن لدى البنك 5 شركات فرعية تعرف معاً باسم مجموعة بنك رأس الخيمة الوطني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا