• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

35 ألف زائر متوقع للحدث الذي يقام في أبوظبي العام المقبل

«طاقة المستقبل» تُبرز الجانب التجاري للاستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تعتزم القمة العالمية لطاقة المستقبل 2017 عرض مجموعة من حلول الطاقة النظيفة المربحة مالياً، والتي من شأنها أن توسّع الآفاق أمام شركات التقنيات الخضراء، في ضوء الهبوط الحاد في تكلفة الطاقة الشمسية، وبالتزامن مع حراك واسع تشهده منطقة الشرق الأوسط سعياً وراء تحقيق الأهداف الطموحة للاستدامة.

وتُظهر أرقام أوردتها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا)، أن تكلفة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية عبر وحدات ألواح كهروضوئية (فوتوفولتيك) كبيرة الحجم في دولة الإمارات انخفضت بنحو 75 بالمئة عن العام 2008، الذي شهد انطلاقة الدورة الأولى من القمة العالمية لطاقة المستقبل، ومنتصف العام 2014، إذ هوَت التكلفة من سبعة دولارات لكل واط إلى أقل من دولار ونصف لكل واط.

وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة مصدر، إن شهية منطقة الشرق الأوسط للاستثمار في الطاقة المتجددة نمت بمواكبة انخفاض التكلفة والتقدم في الكفاءة التقنية، معتبراً أن هذا الأمر ساهم أيضاً في دفع نمو السوق، وأضاف «باتت الطاقة المتجددة الآن وسيلة فعالة وجذابة تجارياً لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة، لذا فإن شركات رائدة إقليمياً مثل مصدر، ومنصات مثل القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تقام خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة، وهو أكبر تجمع في هذا المجال بالمنطقة، من شأنها أن تساعد في دفع عجلة القطاع قُدُماً وتعزيز الجانب التجاري الكامن وراء تنويع مزيجنا الإقليمي من الطاقة». وكانت القمة العالمية لطاقة المستقبل تأسست لدفع عجلة الأعمال التجارية في مجال الطاقة النظيفة، متيحة سوقاً يمكن لموردي التقنيات الجديدة فيها التواصل المباشر مع المشترين.

وتجمع القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تقام ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة بين 16 و19 يناير 2017، وتستضيفها مصدر، بين «الخطوات العملية نحو مستقبل مستدام» كموضوع رئيس لأسبوع الاستدامة، وهدفها المتمثل في «الحفاظ على الإجماع بشأن الطاقة النظيفة، وتمكين لاعبين جدد في القطاع».

وشملت بعض أهم المشاريع في دول مجلس التعاون الخليجي، والتي أعلن عنها خلال الدورات السابقة من القمة، محطة لتوليد الكهرباء بقدرة 100 ميغاواط من المقرر افتتاحها في مكة المكرمة خلال العام 2018، واتفاقاً لبناء محطة كهرباء بقدرة 50 ميغاواط في الكويت بتكلفة 385 مليون دولار، علاوة على مشروع «شمس» للطاقة الشمسية المركّزة في أبوظبي، الذي بدأ الإنتاج في العام 2013. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا