• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

دم صغار الفئران يساعد على تنشيط وظائف دماغ كبارها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 مايو 2014

أظهرت دراسة حديثة، نشرت نتائجها مجلة «نيتشر ميديسين» الطبية الأميركية، أن علاجاً قائماً على نقل دم من صغار الفئران كان له أثر إيجابي في إعادة تنشيط وظائف الدماغ لدى الفئران الأكبر سناً. وقال، المشرف الرئيس على الدراسة، سول فيليدا من كلية الطب في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، إن «ثمة شيئاً مميزاً في الدم الموجود لدى الصغار يسمح بتحسين جوانب كثيرة مرتبطة بالشيخوخة».

وأقام فريق من جامعة كاليفورنيا مقارنة بين أثر إجراء حقنات متكررة (8 خلال 24 يوماً) من مصل دم صغار الفئران (تبلغ ثلاثة أشهر)، وأخرى من مصل دم فئران تبلغ 18 شهراً على مجموعة فئران تبلغ 18 شهراً (الأمد المتوسط لحياة الفئران يبلغ سنتين). وجاءت النتيجة أن نقل الدم من صغار الفئران أدى إلى تحسين القدرات الإدراكية للفئران، التي أجريت عليها الاختبارات، لناحية القدرة على الحفظ وتعلم القيام بمهام جديدة.

وأظهرت الاختبارات أنه في حال تغيير طبيعة الدم الموجود لدى صغار الفئران عبر تعريضه للحرارة، ما من شأنه تغيير بنيته البروتينية، قبل حقنه في الفئران الأكبر سناً، فإن الأثر «المقوي» للقدرات الإدراكية يزول.

وقام أحد الاختبارات على قياس قدرة الفئران على تذكر إشارات تدل إلى موقع أماكن مخبأة تحت الماء، وأوضح فيليدا أن «الفئران التي عولجت بمصل الدم لصغار الفئران تمكنت من تحديد الموقع المخفي بسهولة أكبر». كذلك لاحظ الفريق تغييرات في بنية أدمغة الفئران مع زيادة في عدد المواقع التي تقيم فيها الخلايا العصبية وصلات.

وأشارت الدراسة إلى أن «معطياتنا تظهر أن ضخ دم صغار الفئران يؤدي إلى مواجهة الشيخوخة على المستوى الجزيئي والبنيوي والوظيفي والإدراكي في الحصين». والحصين جزء من الدماغ يظهر حساسية خاصة لعوامل الشيخوخة، ويؤدي دوراً مركزياً في الذاكرة، خصوصاً المكانية، وتلك المتعلقة بتحديد الاتجاهات.

ولفت فيليدا إلى أن القيام باختبارات مستقبلية على البشر، انطلاقاً من هذه الدراسة لا تزال دونها عقبات تتعلق خصوصاً بعدم معرفة الجرعات التي يجب حقنها، أو المخاطر المترتبة عن ذلك. (باريس- أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا