• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بيونج يانج تهدد بضربة نووية استباقية

سيؤول وواشنطن تطلقان مناوراتهما العسكرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 أغسطس 2016

سيؤول (أ ف ب)

بدأ عشرات آلاف العسكريين الكوريين الجنوبيين والأميركيين، أمس، مناورات للتصدي لهجوم محتمل من كوريا الشمالية، ردت عليها بيونج يانج مهددة بشن ضربة نووية استباقية.

وهذه المناورات السنوية المعروفة باسم «اولشي فريدوم» هي بشكل أساسي محاكاة على الكمبيوتر على مدى أسبوعين، لكن يشارك فيها مع ذلك خمسون ألف عسكري كوري جنوبي، وخمسة وعشرون ألف عسكري أميركي.

وحذرت الرئيسة الكورية الجنوبية بارك جيون-هي أمس، من خطر رد من بيونج يانج، بعد فرار عدد من الكوريين الشماليين.

وقالت بارك خلال اجتماع لحكومتها: «من الممكن أن تشن كوريا الشمالية اعتداءات أو تقوم بأعمال استفزازية لمنع أي اضطراب داخلي، وردع أي حالات انشقاق أخرى، وزرع الفوضى في مجتمعنا».

وأكد «الجيش الشعبي الكوري» الشمالي في بيان أنه «على أهبة الاستعداد لشن ضربات وقائية انتقامية ضد كل القوى الهجومية المعادية المشاركة».

وصرح ناطق باسم الجيش الكوري الشمالي، أن أي انتهاك لسيادة الأراضي الكورية الشمالية خلال هذه المناورات سيحول مصدر هذا الاستفزاز إلى «كومة رماد بضربة نووية وقائية على الطريقة الكورية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا