• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

برلمان تونس يصوت الجمعة على الثّقة لحكومة الشّاهد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 أغسطس 2016

ساسي جبيل(تونس)

تم تحديد يوم الجمعة المقبل موعداً للجلسة العامة المخصّصة لمنح الثقة لحكومة يوسف الشاهد المكونة من 26 وزيرا و14 كاتب دولة.

وأكد البرلمان من خلال ناطقه الرسمي غسان الفطحلي، في تصريح لـلوكالة الإخبارية الرسمية «وات» ، أن هذه الجلسة العامة ستخصص لمنح الثقة للحكومة المقترحة، وفق ما يقتضيه الفصل 57 من الدستور.

وكان يوسف الشاهد المكلف وهو أصغر رئيس حكومة في تاريخ تونس (41 عاما) ، قد قدم مساء السبت الماضي إلى رئيس الجمهورية قائمة الحكومة الجديدة رسميا، مؤكدا أنه عيّن 14 شابا أعمارهم دون 35 عاما في تشكيلته الحكومية إضافة إلى 8 نساء في منصب وزير وكاتب دولة.

وأعلن رئيس الوزراء التونسي تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية، التي ضمت عدة أحزاب ومستقلين في ما أبقى على وزراء الداخلية والخارجية والدفاع في مناصبهم، بينما اختيرت لمياء الزريبي وهي مسؤولة سابقة في وزارة الاستثمار وزيرة جديدة للمالية. كما عيّن غازي الجريبي، وهو مستقل وزيراً للعدل، علماً أنه شغل منصب وزير الدفاع في العام 2014 ، داعيا التونسيين والأحزاب السياسية إلى مساندة حكومته, مضيفاً في كلمة لتقديم الحكومة: «اليوم بلادنا في ظرف صعب واستثنائي ولا حق لنا أن نخيب آمال التونسيين».

وحصل حزب نداء تونس على أربع وزارات، وهي الخارجية والتربية ( التعليم) والسياحة والنقل ، مقابل نيل حزب النهضة على 3 حقائب من بينها وزارة التجارة والصناعة، التي تولاها أمينه العام زياد العذاري ، بينما نال حزب آفاق على حقيبتين لكل من سميرة مرعي التي تولت وزارة الصحة ورياض المؤخر الذي تولى وزارة البيئة والشؤون المحلية، في حين تحصل الحزب الجمهوري على حقيبة واحدة كانت من نصيب النائب إياد الدهماني الذي أصبح  وزيرا مكلفا لدى رئيس الحكومة، شأنه شأن حزب المسار الذي نال فيه سمير بالطيب وزارة الفلاحة. واحتفظ الشاهد في الحكومة الجديدة أيضاً بكل من وزراء التربية والسياحة والنقل بمناصبهم التي شغلوها في حكومة الصيد المعزولة، وتم تعيين مدير مهرجان قرطاج الدولي محمد زين العابدين وزيرًا جديدًا للثقافة, خلفا للوزيرة السابقة ومديرة المهرجان ذاته قبل توليها الوزارة سنية مبارك. و عيّن الّشاهد قياديين سابقين في الاتحاد العام التونسي للشغل، من ذوي التأثير القوي، وزيرين في حكومته، وهما محمد الطرابلسي لوزارة الشؤون الاجتماعية وعبيد البريكي للوظيفة العمومية والحوكمة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا