بعد توقيع اتفاقية لمدة 6 أشهر مع مرافئ أبوظبي

أكبر بواخر العالم ترسو في ميناء زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 24 سبتمبر 2008

حسين الحمادي

رست في ميناء زايد بأبوظبي في الساعات الاولى من فجر امس باخرة تابعة لشركة الخطوط الملاحية الايطالية ''ام اس سي'' تصنف ضمن الجيل الخامس من السفن العملاقة لشحن الحاويات الاكبر بالعالم، حيث تصل حمولتها الى 9 آلاف حاوية نمطية.

ويجري العمل حاليا على تفريغ حمولة السفينة بميناء زايد ويتوقع ان تتراوح مدة التفريغ بين 3 إلى 4 أيام منذ وصول السفينة للميناء، فيما ينتظر ان يسهم التعامل مع هذه السفينة في زيادة عمليات المناولة بالميناء بنسبة 10%، بحسب محمد المناعي المدير التنفيذي لشركة مرافئ أبوظبي.

ووصلت الباخرة الى الميناء محملة بحوالي 3 آلاف حاوية نمطية تشمل بضائع من مجموعة من الدول الاوروبية المطلة على البحر الأبيض المتوسط، حيث تم تفريغ جزء من الحمولة في ميناء جبل علي سيتجه جزء منها إلى ميناء زايد عن طريق ''سفن تغذية'' حيث ان المعدات الموجودة بميناء زايد غير كافية لتفريغ كامل الحمولة.

وأكد المناعي أن هذه الخطوة تأتي بعد اتفاق ''مرافئ ابوظبي'' مع شركة الخطوط الملاحية لاعتماد ميناء زايد خط مباشر ثان لرحلات هذه الباخرة بعد جبل علي، مشيرا الى ان الميناء سيستقبل السفينة المذكورة بشكل شهري بحسب الاتفاقية الموقعة بين الجانبين والبالغة مدتها 6 أشهر قابلة للتمديد، وسيواصل الميناء استقبال سفن التغذية المحملة بالحاويات المنقولة من ميناء جبل علي الى ميناء زايد، حيث إن اغلب الحاويات التي تحملها هذه الباخرة تتجه الى ابوظبي رغم تفريغ نسبة منها في دبي.

وجاء هذا الاتفاق بعد مفاوضات بين الجانبين خلال الاشهر الماضية، كما أشار المناعي الى ان ''مرافئ ابوظبي'' بصدد طلب رافعات جسرية جديدة قادرة على مناولة هذا النوع من السفن، خصوصا انه يتم بحث تمديد الاتفاقية مع شركة الخطوط الملاحية العالمية لفترات طويلة قادمة.

وأشار إلى ان هذه الخطوات ستكون مؤقتة حتى اكتمال ميناء الشيخ خليفة المتوقع في العام 2011 والذي سيكون من أحدث الموانئ في العالم، ويمتلك جميع المقومات لاستقبال وتفريغ السفن بمختلف أحجامها. ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

بعد إطلاق مبادرة الانسحاب من الضفة خلال عامين هل تعتقد أنها

ممكنة
مستحيلة
حالمة
australia