• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

مصادر إسرائيلية ترجح صدور القرار الأسبوع المقبل

تظاهرات تعم الضفة الغربية رفضاً لنقل السفارة الأميركية إلى القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 20 يناير 2017

علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين (رام الله، غزة)

نظمت الهيئات والفعاليات الوطنية والشعبية الفلسطينية أمس، مظاهرات ووقفات احتجاجية على قرار الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، في حين رجحت مصادر إسرائيلية أن يتم الإعلان عن نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة الأسبوع المقبل.

ونقلت الإذاعة العبرية أمس، عن مصادر لم تسمها، أن طاقما أميركيا تفقد مؤخرا الموقع المخصص لإقامة مبنى السفارة في القدس. ونظمت وقفات احتجاجية في مدن رام الله ونابلس وشمال القدس والخليل، شارك فيها آلاف الأشخاص. ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وشعارات مناهضة لترامب وأخرى تطالبه بعدم تنفيذ نقل السفارة الأميركية.

وحذرت الفصائل الفلسطينية من خطورة الخطوة الأميركية، معتبرين أن القرار «بمثابة قتل لأي فرصة للسلام في المنطقة وإعلان حرب على الشعب الفلسطيني».

واعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن «نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة سيؤجج الصراع في المنطقة وسيقضي على فرص السلام».

وقال أمين عام المبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي «يجب أن يكون هناك رد فلسطيني وعربي ودولي حازم لأن القدس ليست قضية فلسطينية وإنما قضية الإنسانية كلها». داعياً إلى «الذهاب إلى المحكمة الجنائية الدولية لتحدي الولايات المتحدة في كل محافل المؤسسات الدولية».

وأكد المجلس الوطني الفلسطيني رفض موقف الإدارة الأميركية الجديدة ومخططها، لافتا إلى أن هذه الخطوة من شأنها فتح «باب واسع لسحب الاعتراف الفلسطيني بإسرائيل».

وطالب المجلس في بيان صحفي، منظمة التحرير الفلسطينية باستخدام أوراق الضغط السياسية والدبلوماسية والشعبية كافة والدول العربية والإسلامية والمجتمع الدولي ومؤسساته بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية بالضغط على الإدارة الأميركية لعدم تنفيذ خطتها. ودعا المجلس منظمة التحرير إلى التنفيذ الفوري لقرارات المجلس المركزي الذي عقد عام 2015 بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل ومقاطعة اقتصادها وتفعيل سلاح المقاومة الشعبية والتسريع في متابعة محكمة الجنايات الدولية بالملفات المقدمة لها في حال نفذت الحكومة الأميركية مخططها بنقل السفارة.

وفي ذات السياق، أكد الاجتماع الاستثنائي لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، على مركزية مدينة القدس وطابعها الديني والروحي.