• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

الحملة تستهدف تحقيق المساواة بين الجنسين

طلاب الجامعة الكندية في دبي يطلقون «#هي ـــ من ـــ أجلها»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 يوليو 2017

دبي (الاتحاد)

أطلق طلاب الجامعة الكندية في دبي حملة جديدة تدعى «#هي من أجلها»، والتي تقوم على جذب انتباه العامة حول الحملة العالمية الشهيرة #هو من أجلها والتي لاقت صدىً كبيراً منذ انطلاقتها في عام 2014، وتهدف الحملة الجديدة أيضاً إلى تسليط الضوء على حاجة النساء لدعم بعضهن بعضاً من أجل تحقيق أهدافهن بما يخص المساواة بين الجنسين.

وقام طلاب الجامعة الكندية في دبي ذكوراً وإناثاً بالبدء بالحملة مع الدكتورة فرانشيسكا أبريتش خلال حصة نقاشية، والتي تعد جزءاً من فئة تأثير وسائل الإعلام على حاضرنا، حيث أيقن الطلاب أن هنالك فجوات شاسعة في ما يتعلق بدعم المرأة على تحقيق أهدافها.

وأوضحت علا الجابري الطالبة في الجامعة الكندية في دبي: «هناك الكثير من الشحنات السلبية بين النساء، ونضع مراراً بعضنا بعضاً في منافسات، كما نحكم على بعضنا بعضاً، ونقوم بتوجيه التعليقات غير اللبقة ولا نقوم بدعم بعضنا البعض لتحقيق أهدافنا، وحملة #هي من أجلها # SHeforShe فرصة رائعة؛ لأننا أحسسنا بأن المرأة بحاجة على تطويق ودعم نظيرتها..

وبدأ الطلاب بإرسال خطابات شكر للنساء اللواتي يعتبرن قدوة وقادة في دعم النساء الأخريات. وتشتمل هذه النماذج على أمهاتهم وجداتهم وأخواتهم وعماتهم، بالإضافة إلى المزيد من النساء البارزات في المجتمع، مثل الملكة رانيا، وسمو الأميرة هيا بنت الحسين، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وقام الطلاب أيضاً بتزيين وشاح #هي من أجلها وارتدائه، وإرسال صور لبعضهم بعضاً على منصات التواصل الاجتماعي».

وغرد الطلاب: «قررنا استخدام الوشاح لأنه يمثل القيم التقليدية، ويرمز إلى رسالة المساواة بين الجنسين، حيث بإمكان الذكور والإناث ارتدائه»، وقالت الطالبة هارشي جيهاني «لقد أحببت فكرة الوشاح كثيراً، وقررت أن آخذه إلى منزلي». وحصدت حملة «هو من أجلها» والتي أطلقتها الأمم المتحدة قبل عامين دعماً بارزاً في أوساط نجوم السينما العالميين، مثل إيما واتسون، وشخصيات سياسية مثل رئيس وزراء كندا جاستن ترودو، وتضم الحملة أكثر من 1.600.000 متابع. وقالت الدكتورة أبريتش: «آمل أن يتمكن الطلاب من جذب اهتمام الجمهور حول هذه الحملة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا