• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الشباب» تقتل ضابطا كبيرا بالجيش في مقديشو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 أبريل 2015

مقديشو (وكالات)

قتل ضابط كبير في الجيش الصومالي بالرصاص في العاصمة مقديشو أمس في هجوم أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عنه. وقال العقيد عبد الله حسين: «قتل مسلحون زميلي الرائد صبري اليوم. أصابوه بعدة رصاصات في القلب وتوفي وهرب المهاجمون». وأعلن عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية في الحركة مسؤوليتها عن هجوم اليوم. وطردت قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي حركة الشباب من مقديشو في عام 2011 لكنها تواصل الهجمات سعيا لقلب نظام الحكم.

من جانب آخر، أعلن مسؤول حكومي في كينيا أمس أن مسلحين يشتبه بانتمائهم لجماعة «الشباب» الصومالية المتشددة خطفوا اثنين من المسؤولين المحليين شمال شرقي كينيا. وقال بيلو كيرو، وهو عضو في مجلس الشيوخ الكيني من مدينة مانديرا، إن المسلحين الصوماليين خطفوا عمدة قرية أربيا في مانديرا المتاخمة للصومال ونائبه صباح أمس الخميس. وأضاف العضو البرلماني أن المسلحين سرقوا أيضا مركبة كانت محملة بأعشاب القات المخدرة وقادوها في اتجاه الحدود مع الصومال.

من ناخية أخر نددت منظمة التعاون الإسلامي بالتفجير الذي وقع قبل يومين في غاروي في إقليم بونت لاند الصومالي والذي أسفر عن ستة قتلى من موظفي الأمم المتحدة وسبعة جرحى.

وأدان إياد أمين مدني أمين عام المنظمة هذه الهجمات العبثية التي تستهدف حركة الشباب - التي أعلنت مسؤوليتها عن الحادث - من خلالها المواطنين الأبرياء وموظفين أمميين يزاولون عملهم من أجل الإسهام في بناء مستقبل جديد للصومال والنأي به عن ماضيه العنيف. وعبر مدني عن أصدق تعازيه لأسر الضحايا.. مناشدا جميع الموظفين الدوليين المتواجدين في الصومال والسلطات الصومالية بألا يهنوا أمام تلك الأعمال الشنيعة التي يرتكبها أعداء السلام والتقدم. وشدد على ضرورة تعزيز المجتمع الدولي لعملية انخراطه في بناء السلم في الصومال.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا