• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

من كوب بلاستيك إلى مهمة في الفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 أغسطس 2016

ميامي (أ ف ب)

قبل عقد من الزمن بدأ مهندس أميركي، تجاربه قبالة مرآب منزله على كوب من البلاستيك، واليوم صار اختراعه جاهزاً للسفر في الفضاء وجمع الغبار من الأجرام الفضائية بحثاً عن أصل الحياة على الأرض.

والشهر المقبل، تطلق وكالة الفضاء الأميركية ناسا مهمة مستندة إلى هذا الاختراع، وتتجه إلى الكويكب «بينو» لجمع غبار عمره أربعة مليارات و500 مليون سنة في محاولة لفهم كيفية وصول العناصر الأساسية للحياة إلى الأرض.

ويقول ريك كونز، مدير شركة لوكهيد مارتن، الفضائية: «في عشر سنوات، تطور المشروع من قطعة بلاستيكية أمام مرآب إلى ما هو عليه اليوم، وفي سبتمبر المقبل، ستنطلق المركبة الفضائية، في مهمة تستمر سنين عدة، و تعود إلى الأرض في العام 2023.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا