• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تكريم القصة الفائزة في مسابقة «جمعة الفيروز»

لولوة المنصوري: الجائزة حلم تحقق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 أبريل 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

نظم نادي القصة في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، بقاعة أحمد راشد ثاني في مقر الاتحاد بالشارقة مساء أمس الأول، احتفالية لتكريم القصة الفائزة في مسابقة جمعة الفيروز للقصة القصيرة، وهي قصة «ظلام أبيض عميق جداً» للقاصة الإماراتية لولوة المنصوري. قدم الاحتفالية الأديب عبدالفتاح صبري عضو نادي القصة، قائلاً: جائزة جمعة فيروز انطلقت، تكريماً لهذا الأديب الشاعر، وتخليداً لدوره في إثراء ساحة الوطن بالأدب والإبداع.

وقالت لولوة المنصوري الفائزة بالجائزة: اعتبر جائزة جمعة فيروز حلماً خاصاً بالنسبة لي وقيمة نفسية ذات خصوصية عالية، نظراً لارتباط الجائزة باسم أديب خرج من رحم بيئته، ثم قرأت النص الفائز.

«لم أستطع إمساك الغراب الذي انتزع ثدي أمي الأيمن ذات صباح وهي تمشي بي نحو المدرسة»، هكذا بدأت المنصوري قصتها الفائزة، لتبدأ في السرد مباشرة دون تمهيد وتطويل، محفزة القارئ على التساؤل لمعرفة كيف ينتزع غراب ثدي امرأة؟

لقد أثر الغرب على حياة القرية بأكملها بسرقة ثدي الأم الأيمن وطار به خلف الجبال، وحرم أبناء القرية من هذا الينبوع الذي كان يسقي كل أطفالها الحليب، كما أثر على حيات الابنة التي أصبحت تشعر بأنها صارت نملة.

إن لهذا الربط بين الغراب والقرية والأطفال والرياح والمطر والنملة دلالات ورموزاً كثيرة تعبر عن امتلاء النفس بالقلق والتوتر والإحساس بالمعاناة.

القصة تشع بالدلالات في حب الأم الرمز التي لا تتخلى عن أطفالها رغم المعاناة، فبطلة القصة تعي تماماً ما يدور حولها وتدرك ما يعيشه العالم، وما تعانيه القرية من تجاهل وحرمان، قائلة: «في المساءات المتكررة أنتظر نشرات الأخبار علها تذيع أخبارنا».

في ختام الأمسية، كرمت الأديبة باسمة يونس، الفائزة بالجائزة القاصة لولوة المنصوري، والمشاركين في المسابقة، تقديراً لهم على إيجابيتهم وتفاعلهم مع أنشطة الاتحاد عموماً ونادي القصة خصوصاً وهم: عائشة عبدالله، محاسن سبع الليل، يوسف رزوق، فتحية النمر، كريم السعدي، محمد رأفت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا